حثت 70 دولة الجمعة كوريا الشمالية على التخلي عن أسلحتها النووية وصواريخها البالستية، مستنكرين "التهديد الكامل" الذي تشكّله هذه الأسلحة للعالم بأسره.

إيلاف: من بين الدولة الموقعة على وثيقة تطالب بنزع أسلحة نظام كيم جونغ أون، الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، إضافة إلى دول عدة في آسيا وأميركا الجنوبية وأفريقيا وأوروبا. لم توقع روسيا والصين، الداعمتان لنظام بيونغ يانغ، على الوثيقة التي صاغتها فرنسا.

بإجرائها عمليتَي إطلاق صواريخ في أسبوع واحد، يقول محللون إنّ بيونغ يانغ تسير على وتر حسّاس، بين زيادة الضغط على واشنطن، وعدم الخروج من مسار المفاوضات النووية.

وأفاد مصدر دبلوماسي بأن 15 دولة طلبت التوقيع على الوثيقة، التي تطالب بنزع الأسلحة الكورية الشمالية، بعد إجراء بيونغ يانغ التجارب الأخيرة.

المناقشات بدلًا من الاستفزاز
قالت الدول الموقعة على الوثيقة إنها "تأسف بشدة للتهديد الخطير والكامل للسلم والأمن الإقليميين والدوليين، الذي تشكله برامج الأسلحة النووية والصواريخ البالستية المستمرة التي طوّرتها جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية"، في إشارة إلى الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

أضافت الدول الموقعة، حسب نص الوثيقة، "نشجّع جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية على تجنب أي استفزاز"، كما دعتها "إلى مواصلة المناقشات مع الولايات المتحدة حول نزع الأسلحة النووية". وأطلقت كوريا الشمالية الخميس ما يعتقد أنهما صاروخان بعد تدريبات عسكرية السبت.