قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الفجيرة: في ظل ما يتردد في منطقة الخليج العربي، وأصداء ما يدور على الضفة الأخرى في إيران من أن هاجس التوتر بدأ يتشكل في المنطقة، وهو الهاجس الذي يدعمه إعلان  وزارة الدفاع الاميركية "البنتاغون" إرسال البارجة الحربية "يو أس أس أرلينغتون" إلى منطقة الشرق الأوسط، في آخر تطور على الحشد العسكري الأميركي في المنطقة المرافق للتوتر المتصاعد مع إيران، حدث تطور يثير القلق حينما تعرضت 4 سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات صباح اليوم لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للإمارات، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة وبالقرب من المياه الإقليمية، وفي المياه الاقتصادية لدولة الامارات.

بحر عمان أم ميناء الفجيرة ؟

وفي الوقت الذي سارعت وسائل إعلام إيرانية، وقنوات تابعة لها في المنطقة العربية بنقل تفاصيل كاذبة عن الحادثة حينما قالت إن الإنفجارات حدثت في ميناء الفجيرة، جاء البيان الإماراتي ينفي هذه المزاعم، ويؤكد وقوع الحادثة في خليج عمان، وقد أكد الدكتور عبد الخالق عبد الله الباحث السياسي الإماراتي لـ "إيلاف"، مصداقية الرواية الإماراتية، فقد وقع الحادث بالقرب من المياه الإقليمية الإماراتية وليس في ميناء الفجيرة، وهو ما أكده بيان المكتب الإعلامي لحكومة الفجيرة في وقت مبكر اليوم.

بصمات إيرانية

وقال الدكتور عبد الخالق عبد الله أستاذ العلوم السياسية في جامعة الإمارات إن إيران هرعت للإعلان أولاً عن الحادث، وعلى الرغم من عدم دقة الرواية الإيرانية، إلا أن الأمر في نهاية المطاف يحمل مؤشراً على أن إيران هي الفاعل، وهي التي تقف خلف هذا الحادث، وفي الوقت الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها، ويؤكد عبد الخالق عبد الله أن إيران على الأرجح هي الطرف المتورط في ما حدث.

إيران فعلتها لهذا السبب

من جانبه، أكد محمد الحمادي رئيس تحرير جريدة الرؤية الإماراتية والمحلل في الشأن السياسي الخليجي أن إيران هي التي فعلتها على الأرجح ولأكثر من سبب، أولها توجيه رسالة للمنطقة تفيد بمقدرتها على الدفاع عن مصالحها، أما السبب الثاني فهو رغبة السلطة الإيرانية في توجيه رسالة للداخل مفادها أن إيران قوية، وفي نهاية المطاف هي محاولات إيرانية للتحرر ولو موقتاً من الضغوط الدولية التي تحاصرها، ويؤكد الحمادي أنه في حال ظهرت تأكيدات تفيد بأن إيران هي التي تقف خلف الحادث فإنه ليس بالضرورة أن تكون فعلتها بنفسها، بل هناك إحتمال أن تكون قد استخدمت إحدى أذرعتها بصورة غير مباشرة.

ميناء الفجيرة بكامل طاقته

وأكد البيان الإماراتي أن العمل يسير في ميناء الفجيرة بشكل طبيعي وبدون أي توقف، وأن الشائعات التي تحدثت عن وقوع الحادث داخل الميناء عارية عن الصحة ولا أساس لها، وأن الميناء مستمر في عملياته الكاملة بشكل روتيني.

وشددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية على أن تعريض السفن التجارية لأعمال تخريبية وتهديد حياة طواقمها يعتبر تطوراً خطيراً، مؤكدة على ضرورة قيام المجتمع الدولي بمسؤولياته لمنع أي أطراف تحاول المساس بأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية، وهذا يعتبر تهديدا للأمن والسلامة الدولية، كما تشير متابعات "إيلاف" إلى أن ميناء الفجيرة يعمل بكامل طاقته دون وجود أي مشكلات .