: آخر تحديث
جلسات طرح الانتقال السياسي تستأنف ظهر الاثنين

العسكريون وقادة الاحتجاجات في السودان يستعدون لمتابعة المحادثات

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يستعد المجلس العسكري الانتقالي وقادة الاحتجاجات لاستئناف المحادثات الاثنين بشأن الانتقال السياسي في السودان، بحسب ما أكّد متحدث باسم المجلس وأحد المتحدثين باسم "تحالف الحرية والتغيير".

إيلاف: قال الفريق الركن شمس الدين كباشي إبراهيم، الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي في تصريحات صحافيّة، إن جلسات التفاوض بين المجلس والمحتجّين ستُستأنف ظهر الإثنين. أضاف أن "استئناف التفاوض يأتي في أجواء أكثر تفاؤلًا بين الطرفين للوصول إلى اتفاق حول ترتيبات الفترة الانتقالية".

وفي وقت سابق، صرّح أحد المتحدّثين باسم "تحالف الحرّية والتغيير" رشيد السيد لوكالة فرانس برس، أنّ "الاجتماع الذي كان مرتقبًا اليوم (الأحد) سيُعقد الإثنين".

لم يوضح المتحدّث أسباب إرجاء الاجتماع. إلا أنّ مصادر في التحالف أشارت إلى أنّ مكوّناته طلبت ذلك بهدف إنهاء المشاورات الداخلية، قبل لقاء أعضاء المجلس العسكري الانتقالي. وأعلن التحالف السبت أنّ الجيش السوداني اقترح استئناف المحادثات بشأن نقل السلطة إلى إدارة مدنيّة، علمًا أنها متعثّرة حاليًا.

يعتصم آلاف المتظاهرين منذ أسابيع أمام مقرّ القيادة العامة للقوات المسلّحة السودانيّة في الخرطوم مطالبين المجلس العسكري الذي تسلّم الحكم في البلاد منذ إطاحة الرئيس عمر البشير في 11 أبريل، بتسليم السُلطة إلى إدارة مدنية. والمفاوضات بين قادة تحالف الحرّية والتغيير الذي يقود حركة الاحتجاج، والمجلس العسكري تُراوح مكانها.

يختلف الطرفان على تشكيلة المجلس المشترك الذي يُفترض أن يحلّ محلّ المجلس العسكري. إذ إنّ الجنرالات يريدونه أن يكون تحت سيطرة العسكريّين، فيما يسعى المتظاهرون إلى أن يكون المدنيّون أكثريّةً فيه. ويريد الجنرالات أيضًا الحفاظ على الشريعة مصدرًا للتشريع.

وقال تحالف الحرّية والتغيير في بيان إنّه رصد نقاط اختلاف واقترح التوصّل إلى حلّها خلال "72 ساعة" اعتبارًا من لحظة بدء المحادثات. ومساء الأحد، قطع محتجّون طريقًا رئيسًَا في الخرطوم، بحسب ما أفاد شهود عيان والمجلس العسكري.

وقال شهود إنّ متظاهرين غاضبين قطعوا الطريق بعدما منعتهم الشرطة من التوجّه إلى مكان الاعتصام أمام مقرّ قيادة القوّات المسلّحة. وقطع رجال ونساء الطريق بوساطة صخور وجذوع أشجار وغصون، بحسب الشهود.

غير مقبول
ويريد الجنرالات أن يكون المجلس الجديد تحت سيطرة العسكريين. وفي الشهر الفائت، قدّم ائتلاف الحرية والتغيير الذي يقود حركة الاحتجاج، إلى الجنرالات اقتراحاته لسلطة مدنية. وردّ المجلس العسكري، مؤكداً أنه يتفق مع غالبية المقترحات لكن لديه "تحفظات عديدة". واتهم المجلس التحالف بأنه لم يدرج في مقترحاته أن الشريعة الإسلامية يجب أن تبقى مصدر التشريع.

وردّ الائتلاف متهمًا المجلس بـ"مصادرة الثورة وتعطيلها". وقال تحالف الحرّية والتغيير في بيان السبت إنّه رصد نقاط اختلاف واقترح التوصّل إلى حلّها خلال "72 ساعة" اعتبارًا من لحظة بدء المحادثات.

في تلك الاثناء قطع المتظاهرون شارع النيل، وهو شارع رئيس، يمتد على طول نهر النيل في العاصمة، وفق شهود عيان والمجلس العسكري. وقال شهود عيان إن متظاهرين غاضبين قطعوا الشارع بعدما منعتهم الشرطة في البدء من التوجه إلى مكان الاعتصام أمام مقر قيادة القوات المسلحة.

أضافوا بأن مجموعات من النساء والرجال قطعوا الشارع مستخدمين الحجارة وجذوع الاشجار والأغصان. واعتبر المجلس العسكري أنّ قطع الطريق "غير مقبول" ويتسبّب بـ"فوضى" و"يُصعّب حياة المواطنين". ونفى المجلس تقارير غير مؤكّدة أفادت بأنّ قوّات الأمن تحاول فضّ الاعتصام أمام مقرّ قيادة القوّات المسلّحة.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نصيحه للعسكريين السودانيين لحل المشكله
عدنان احسان- امريكا - GMT الإثنين 13 مايو 2019 13:55
تفاوضوا مع السفير - البريطاني - ولا السغير الطلياني ،، او العصى امن عصى ،، وبلا ثوره وكلام فاضي .. ودوله مدميه ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مركز أبحاث كندي يكتشف حملة تضليل إعلامي
  2. الجيش الأميركي: الحرس الثوري مسؤول عن تخريب السفن قبالة الإمارات
  3. موسكو تساعد فنزويلا
  4. حقوقيون تونسيون ينددون
  5. أبناء الأمير سلطان بن عبد العزيز يعقدون اجتماعهم السنوي في جدة
  6. قوى عراقية تبحث خطة طوارئ لتجنب تداعيات حرب إيرانية أميركية
  7. ترمب معلقاً على استقالة ماي:
  8. سيناريوهات بريكست بعد استقالة تيريزا ماي
  9. 8 جرحى بانفجار في ليون الفرنسية يرجح انه طرد مفخخ
  10. ترمب يلتقي ماي 3 يونيو
  11. ترمب يرسل 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط
  12. الجيش السوداني: ندعم الرياض في مواجهة طهران والحوثيين
  13. الرياض تتقدّم على نيويورك وباريس في جودة الحياة
  14. أبرز ردود الفعل على استقالة تيريزا ماي
  15. تظاهرات في العاصمة الجزائرية والأمن يعتقل العشرات
  16. تيريزا ماي... خيار خاطئ لتنفيذ
في أخبار