قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أكد العراق اليوم تضامنه مع دولة الإمارات في مُواجَهة التحدِّيات والتصدِّي لكلِّ المُحاوَلات الرامية لزعزعة أمنها واستقرارها وسلامة مُواطِنيها، مشددًا على أن الاعتداء على ناقلات النفط يهدد أمن الخليج كله.. فيما دعا علاوي الامم المتحدة الى تحقيق حاسم وسريع في الحادث.

وعبرت وزارة الخارجية العراقية في بيان صحافي الثلاثاء تابعته "إيلاف" عن إدانة العراق واستنكاره الشديد لما تعرَّضت له أربع سفن من عملـيَّات تخريبيَّة في المياه الإقليميَّة لدولة الإمارات العربيَّة المتحدة.

وشددت بالقول "نُؤكّد تضامُننا مع الأشقاء في دولة الإمارات في مُواجَهة التحدِّيات والتصدِّي لكلِّ المُحاوَلات الرامية لزعزعة أمنها، واستقرارها، وسلامة مُواطِنيها".

وأشارت الخارجية الى ان العراق يرى "أنَّ ما تعرَّضت له هذه الناقلات من تخريب يُهدِّد أمن الخليج كلـِّه لأنَّ اختلال الأمن بالمنطقة يؤثر على جميع دول المنطقة، لذا نُشدِّد على أهمِّية تضافر الجُهُود في التصدِّي لأيِّ تهديد، واتخاذ إجراءات لحفظ أمن واستقرار هذه المنطقة المُهمَّة دوليّاً".

ودعا العراق دول المنطقة والمجتمع الدولي إلى اتباع سياسة التهدئة والتعاون المشترك للمساهمة الفاعلة في تأمين سلامة الناقلات وحركة الملاحة في منطقة الخليج لتأثيرهما على مصالح بلدان المنطقة وحركة التجارة الدولية".

وجاء الموقف العراقي بعد ثلاثة ايام من تعرض أربع سفن تجارية اماراتية الاحد الماضي الى عمليات تخريبية قبالة سواحل الإمارات قريبا من ميناء الفجيرة خارج مضيق هرمز تشير اصابع الاتهام الى ايران بتدبير هذا الاعتداء. 

علاوي يدعو الامم المتحدة إلى تحقيق سريع وحاسم

ومن جانبه، ندد نائب الرئيس العراقي السابق رئيس المنبر العراقي إياد علاوي بالتعرض الذي طال عددا من السفن في المياه الدولية قرب دولة الإمارات العربية، داعياً الأمم المتحدة الى إجراء تحقيق سريع وحاسم بهذا الشأن.

وقال علاوي وهو رئيس ائتلاف العراقية في بيان صحافي تسلمت نصه "إيلاف" انه "سبق وان حذر أكثر من مرة من مخاطر التصعيد والتوترات التي تشهدها المنطقة".. داعيا القادة العراقيين والقوى السياسية إلى وقفة حقيقية وعاجلة لتدارك هذه الأزمة.

وحذر من ان العراق لن يكون بمنأى عن أي تصعيد بين إيران والولايات المتحدة، وان ما يحصل سيمنح فرصة جديدة للارهاب وداعش في الظهور مجددا.

وأشار علاوي الى أن العراق "لم يلعب الدور المنتظر منه تجاه التحديات والتطورات التي تشهدها المنطقة رغم أن الفرصة لا تزال سانحة لأن يتحمل مسؤولياته التي توازي حجمه ومكانته في المنطقة من خلال تقريب المواقف وإيجاد حلول تضمن الأمن والاستقرار لشعوب المنطقة أجمع".

ولفت علاوي إلى اولوية عقد مؤتمر للأمن والسلام الإقليمي لتعزيز قيم الاعتدال وايجاد حلول للمشاكل والتحديات التي تواجهها دول المنطقة.

واليوم قال مسؤول أميركي إن التقييم الأولي إثر تعرض أربع سفن لأعمال تخريبية قبالة سواحل إمارة الفجيرة يشير إلى احتمال تورط إيران في الهجوم الذي استهدف ناقلات النفط.

وكشف المسؤول أن فريقًا أميركيًا يقوم بالمساعدة على معاينة السفن المتضررة، مشيرًا إلى أن الأدلة المتوفرة لم تقدم حتى الآن إجابات حاسمة بشأن الهجوم. وأكد أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، حذر النظام الإيراني من "عواقب وخيمة" إذا قامت طهران بأعمال عدائية.

وحذّر ترمب، الاثنين، إيران قائلاً إنها سترتكب "خطأً كبيراً" إذا فعلت شيئاً، في حين تتهم واشنطن طهران بالإعداد "لهجمات" على مصالح أميركية في الشرق الأوسط. وقال "إذا فعلوا أي شيء، فسوف يتألمون كثيرا".