: آخر تحديث
بعد ليلة دامية

استئناف المحادثات بين العسكريين والمحتجين في السودان

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

استأنف قادة الحركة الاحتجاجية في السودان محادثاتهم مع القادة العسكريين الثلاثاء استنادًا إلى الاختراق السياسي الذي تحقق قبل يوم خيّم عليه إطلاق نار تسبب بمقتل ستة أشخاص في موقع الاعتصام خارج مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم. 

إيلاف: تطالب الحركة الاحتجاجية بانتقال للسلطة يقوده المدنيون بعد 30 عامًا من حكم الرئيس عمر البشير، إلا أن القادة العسكريين الذي أطاحوا به يضغطون للمحافظة على دورهم القيادي. 

قتل ضابط برتبة رائد وخمسة متظاهرين في إطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين في ساحة الاعتصام في وسط الخرطوم في وقت متأخر الاثنين، بعد ساعات من الإعلان عن تحقيق اختراق في المفاوضات بين قادة التظاهرات والعسكر بشأن هيكلية وسلطات الهيئات التي ستشرف على العملية الانتقالية. 

واعتبر تحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير" الذي نظّم الحركة الاحتجاجية وتفاوض مع المجلس العسكري، أن هدف عمليات إطلاق النار كان التأثير سلبا على الاختراق الذي تحقق متهما العناصر التي لا تزال موالية للنظام السابق بتدبيرها. 

وأكد المجلس العسكري "لاحظنا وجود مندسّين مسلّحين بين المتظاهرين" في ساحة الاعتصام بدون أن يحمّل أي جهة مسؤولية ذلك. وفي مؤتمر صحافي الثلاثاء قال محمد ناجي الأصم أحد قيادي التحالف "نحمل المجلس العسكري المسؤولية الكاملة عن أحداث أمس". أضاف "هو المسؤول مباشرة من تأمين المواطنين".

كذلك قال بكر فيصل وهو قيادي أخر في التحالف "نطالب بتشكيل لجنة تقصي الحقائق فورا ومعاقبة الجناة الذين ارتكبوا هذه الجريمة البشعة". من جهتها حملت واشنطن المجلس العسكري مسؤولية مقتل الأشخاص الستة.

وقالت السفارة الأميركية في بيان إن "الهجمات المأسوية أمس على المتظاهرين، والتي أدت إلى مقتل ستة أشخاص على الاقل وجرح مئة أو أكثر، من الواضح أنها كانت نتيجة لمحاولة المجلس العسكري الانتقالي فرض إرادته على المتظاهرين بمحاولته إزالة المتاريس". 

وقال أحد قادة التظاهرات لوكالة فرانس برس إن قادة الحركة الاحتجاجية استأنفوا محادثاتهم مع ممثلي المجلس العسكري بعد الظهر. ويتوقع أن يناقش الطرفان تشكيلة الهيئات الانتقالية، وهو أمر اختلفا عليه خلال الفترة الماضية. 

ويطالب قادة الحركة الاحتجاجية بأن يقود المدنيون هذه الهيئات وبأن يشكلوا الغالبية فيها مع تمثيل للعسكريين. وبينما أبدى الجيش استعداده للقبول بحكومة مدنية بمعظمها، إلا أنه طالب بغالبية للعسكريين في مجلس سيادي مقترح تعود الكلمة الفصل إليه في شؤون الدولة.  

يشمل جدول الأعمال كذلك مدة الفترة الانتقالية إذ يدعو الجيش لإطار زمني لمدة عامين بينما يطالب المتظاهرون بأربع سنوات لإتاحة الوقت لإدخال مجموعة من الإصلاحات التمهيدية التي يعتبرونها ضرورية. 

ويأتي استئناف المحادثات التي بدأت الاثنين بعد توقف المفاوضات وتهديد قادة الحركة الاحتجاجية بالتصعيد لضمان تولي المدنيين الحكم. دفع ذلك المتظاهرين الى مواصلة اعتصامهم من دون انقطاع منذ الإطاحة بالبشير. 

تحولت ساحة الاعتصام إلى مركز للحركة الاحتجاجية بدلا من التظاهرات التي كانت تخرج يوميا في كل أنحاء البلاد قبل الإطاحة بالبشير. لكن غداة أعمال العنف التي تخللت الاعتصام في الخرطوم، عبّر المتظاهرون عن غضبهم الثلاثاء في مدينة أم درمان المجاورة.

وتجمّع المتظاهرون في حيي العبّاسية والعرضة في أم درمان، حيث هتف كثيرون بشعارات مناهضة للمجلس العسكري، وفق ما أفاد شهود عيان. وهتف المتظاهرون "يا وطنك يا تجهّز كفنك". 

وفي العرضة، أغلق بعض المتظاهرين الشوارع باستخدام إطارات مشتعلة، بحسب شهود أشاروا إلى انتشار الجنود في المكان. 

هدوء في ساحة الاعتصام بالخرطوم
أما في الخرطوم، فعاد الهدوء إلى ساحة الاعتصام بعد أعمال العنف التي شهدتها الليلة السابقة، وفق ما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس. ونفّذ فنانون رسوما جدارية تصور القتلى على متاريس أقيمت في محيط ساحة الاعتصام.

احتمت مجموعة من المتظاهرين الشباب من أشعة الشمس الحارقة تحت علم كبير للسودان بينما رفعوه وجابوا ساحة الاعتصام. وهتف المحتجون "الطلقة لا تقتل ما يقتل هو صمت الناس".

وبدت الساحة نظيفة بينما تم جمع أكياس القمامة التي امتلأت بفضلات ما حدث من فوضى ليل الاثنين. وأفاد المتظاهر هشام السيّد "هذا عمل النظام السابق القذر" مشيرا إلى أن عناصر نظام البشير يتبعون سياسة "فرّق تسد". وأضاف "من يريد حماية الثورة (...) لا عليه إلا أن يحمي متاريس الاعتصام". 

بدوره، اتهم المتظاهر عبود حسن (45 عاما) عناصر "قوات الدعم السريع" المساندة للجيش بإطلاق النار. وقال "نحن نتهم قوات الدعم السريع بارتكاب ما حدث (...) هذه قوات غير قانونية".

وقال "لن نثق بهؤلاء بعد الآن. كان من المفترض أن يحرسوا المتظاهرين". وتتكون قوات الدعم السريع من ميليشيات سابقة لكنها منضوية في الجيش. 

وكثيرا ما يشاهد عناصرها منتشرين عند تقاطعات طرق رئيسة في شاحنات صغيرة مزودة برشاشات. ويشغل قائد المجموعة محمد حمدان دقلو، الملقب حميدتي، منصب نائب رئيس المجلس العسكري.

أما الأطبّاء الذين لعبوا إلى جانب مهنيين آخرين دورا رئيسا في تنظيم التظاهرات، فأقاموا عيادات ميدانية في ساحة الاعتصام حيث قاموا بمعالجة الجرحى جراء عمليات إطلاق النار يوم الاثنين. 

وقال أحد الأطباء لفرانس برس "جميع الحالات مستقرة حتى الآن، وتم نقل الأشخاص الذين بدت حالاتهم غير مستقرة إلى المستشفى".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مركز أبحاث كندي يكتشف حملة تضليل إعلامي
  2. الجيش الأميركي: الحرس الثوري مسؤول عن تخريب السفن قبالة الإمارات
  3. موسكو تساعد فنزويلا
  4. حقوقيون تونسيون ينددون
  5. أبناء الأمير سلطان بن عبد العزيز يعقدون اجتماعهم السنوي في جدة
  6. قوى عراقية تبحث خطة طوارئ لتجنب تداعيات حرب إيرانية أميركية
  7. ترمب معلقاً على استقالة ماي:
  8. سيناريوهات بريكست بعد استقالة تيريزا ماي
  9. 8 جرحى بانفجار في ليون الفرنسية يرجح انه طرد مفخخ
  10. ترمب يلتقي ماي 3 يونيو
  11. ترمب يرسل 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط
  12. الجيش السوداني: ندعم الرياض في مواجهة طهران والحوثيين
  13. الرياض تتقدّم على نيويورك وباريس في جودة الحياة
  14. أبرز ردود الفعل على استقالة تيريزا ماي
  15. تظاهرات في العاصمة الجزائرية والأمن يعتقل العشرات
  16. تيريزا ماي... خيار خاطئ لتنفيذ
في أخبار