قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أنقرة: أوقفت السلطات التركية شخصين يشتبه بانتمائهما الى مجموعة صغيرة من اليسار المتطرف مصنفة "ارهابية"، بعد أن حاولا دخول البرلمان وهاجما فيه موظفا بأداة حادة، كما اعلنت النيابة في وقت متأخر الثلاثاء.

وقالت نيابة انقرة في بيان ان الشخصين، وهما رجل وامرأة، توجها الى البرلمان عصر الثلاثاء، وتم توقيفهما بعدما هاجما عنصرا من الاشخاص الذين يعملون على مدخل الزائرين.

وعُثر على صندوق بحوزة الرجل ظن الحراس أنه عبوة ناسفة، لكن تبين أنه فارغ.

وكان الشخصان مطلوبين بتهم عديدة تتعلق بأنشطة "إرهابية"، ويُشتبه بصلتهما بجبهة حزب التحرير الشعبي الثوري، وهو حزب ماركسي محظور أعلن مسؤوليته عن هجمات متفرقة في السنوات الأخيرة، كما أكدت النيابة.

ودان مدير الاعلام في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون في تغريدة على تويتر "محاولة هجوم استهدفت مباشرة إرادة الشعب"، ووعد بالكشف عن صلات المشبوهين بهذا "الاعتداء الإرهابي" في البلاد وفي الخارج.