قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

كراكاس: ندّد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الأربعاء بـ"انتهاك حرمة" السفارة الفنزويلية في واشنطن، حيث أمرت الشرطة الأميركية نشطاء مؤيّدين له يحتلّون مبنى السفارة بإخلائه.

قال مادورو في خطاب متلفز "لقد انتهكوا حرمة السفارة". أضاف إنّ نظيره الأميركي دونالد ترمب "مسؤول، في نظر القانون الدولي، عن هذا الانتهاك الخطير، ليس فقط قانونيًا، بل أخلاقيًا أيضًا".

وأكّد الرئيس الفنزويلي، الذي لا تعترف واشنطن بشرعيته، أنّه "لا يمكن لأي قاض في الولايات المتحدة أن يأمر بطردهم". أضاف "هذا جنون حقيقي، ولهذا السبب فإنّني أشجبه أمام العالم. (...) من الضروري احترام حصانة السفارة الفنزويلية والأرض القائمة عليها"، مؤكّدًا أنه سيثير هذه القضية في المحافل الدولية.

ومنذ شهر تحتلّ مجموعة من الناشطين الأميركيين، الذين انخفض عددهم اليوم إلى أربعة ناشطين فقط، مبنى السفارة الواقع في حي جورج تاون الأنيق، وذلك بموافقة حكومة مادورو، وذلك لمنع مندوب عن زعيم المعارضة خوان غوايدو من دخولها.

ويوم الإثنين دخلت الشرطة الأميركية مبنى السفارة لإخطار هؤلاء الناشطين بأنهم يحتلّون المكان بشكل غير قانوني، وبأنّ عليهم إخلاءه. واعترفت حوالى خمسين دولة، في مقدّمها الولايات المتحدة، بغوايدو رئيسًا انتقاليًا.

وكان الدبلوماسيون الفنزويليون المعتمدون في واشنطن غادروا مبنى السفارة في 24 أبريل بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.