: آخر تحديث
مؤيدو الفكرة يعتقدون أنها ستساعد في مواجهة العداء للمسلمين

الحكومة البريطانية ترفض مقترحات تعريف (Islamophobia)

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال تقرير صحفي إن الحكومة البريطانية رفضت مقترحات التعريف الرسمي لرُهاب الإسلام (إسلاموفوبيا)، حيث يقول مؤيدو الفكرة إن إضفاء الطابع الرسمي على المصطلح سيساعد في مواجهة العداء تجاه المسلمين.

وقال مقر رئاسة الحكومة 10 داونينغ ستريت إن التعريف المقترح لم يتم قبوله على نطاق واسع ، مضيفًا: "هذه مسألة تحتاج إلى مزيد من الدراسة المتأنية".

وقالت صحيفة (التايمز) اللندنية إنه من المتوقع أن تعين الحكومة البريطانية  مستشارين مستقلين لوضع تعريف "أقل إشكالية من الناحية القانونية".

وتقول الفكرة الجديدة المقترحة: "كراهية الإسلام متجذرة في العنصرية وهي نوع من العنصرية التي تستهدف تعبيرات المسلمة أو المسلمة المتصورة".

وكانت صياغة غير رسمية العام 1997 عرّفت الإسلاموفوبيا بأنها "عداء لا أساس له من الصحة تجاه المسلمين".

وإلى ذلك، قالت (التايمز) إن أكثر من 40 من الزعماء الدينيين والخبراء ابلغوا وزير الداخلية ساجد جاويد يوم الأربعاء أن التعريف يمكن أن يكون اعتمادا لـ"قانون التجديف" حيث سيقود من بوابات خلفية إلى الحد من حرية التعبير.

ومن جهتها، حذرت الشرطة من أن المقترحات "قد تقوض عمليات مكافحة الإرهاب".

تعريف جديد

ويريد النواب واللوردات في المجموعة البرلمانية التي تضم جميع الأحزاب حول المسلمين البريطانيين من الحكومة أن تُعرّف الإسلاموفوبيا على أنها "متجذرة في العنصرية أو نوع من العنصرية التي تستهدف تعبيرات المسلمين أو الاسلمة".

ومع ذلك ، فإن الموقعين على الخطاب ، ومن بينهم مسلمون بارزون ، قالوا: "نحن قلقون من أن مزاعم رُهاب الإسلام ستستخدم بالفعل لحماية المعتقدات الإسلامية وحتى المتطرفين من النقد، وأن إضفاء الطابع الرسمي على هذا التعريف سيؤدي إلى ذلك. يجري استخدامها بشكل فعال كشيء من قانون التجديف المستتر".

ممارسات ضارة 

واضافوا: من الواضح أن الإساءة أو الممارسات الضارة أو أنشطة الجماعات والأفراد الذين يروجون لأفكار مخالفة للقيم البريطانية من المرجح أن يتم الإبلاغ عنها نتيجة للخوف من أن يطلق عليهم (إسلاموفوبيا).

كما عبر الموقعون على الرسالة عن قلقهم من أن مقترحات تعريف الإسلاموفوبيا سوف تستخدم لوقف الانتقادات والتحقيقات المشروعة في شأن تفشي الإسلاموفوبيا.

وقال إيان موراي من جمعية المحررين البريطانيين: "إن الألفاظ الصياغية السيئة لما يمكن اعتباره من الإسلاموفوبيا يمكن أن تشمل ما يمكن أن يحظر  نقاشاً حقيقياً وسيكون لهذا بلا شك تأثير مخيف على حرية الصحافة".

تعريف فضفاض

ومن جهته، قال مارتن هيويت من مجلس رؤساء الشرطة الوطنية: "نحن قلقون من أن التعريف في صياغته حاليًا فضفاض للغاية، ويمكن أن يتسبب في إرباك مهمات الضباط الذين ينفذونه، كما ويمكن استخدامه لتحدي حرية التعبير الشرعي حول الإجراءات اللاهوتية للدول الإسلامية" . 

وأضاف هيويت: وهناك أيضًا خطر من أنها يمكن أن تقوض جهود القوى التي تسعى إلى مواجهة التطرف أو منع الإرهاب.

يذكر أنه لا يوجد قانون محدد ضد رُهاب الإسلام (إسلاموفوبيا) في المملكة المتحدة. ومع ذلك ، هناك العديد من القوانين التي يمكن استخدامها لمحاكمة الجناة.

كما ينظر في بريطانيا إلى إثارة الكراهية الدينية هي جريمة بموجب قانون النظام العام لعام 1986. ويمكن أن تحمل عقوبة تصل إلى سبع سنوات في السجن. كما يمكن أن تصدر بحق المجرمين أحكاماً أطول في جرائم أخرى إذا ثبت أنهم كانوا مدفوعين بالعداء العنصري أو الديني.

أصل المصطلح

ويشار إلى أن إسلاموفوبيا أو رهاب الإسلام (Islamophobia) هو التحامل والكراهية والخوف من الإسلام أو من المسلمين. وكان المصطلح دخل إلى الاستخدام في اللغة الإنكليزية عام 1997 عندما قامت خلية تفكير بريطانية يسارية التوجه تدعى رنيميد ترست، باستخدامه لإدانة مشاعر الكراهية والخوف والحكم المسبق الموجهة ضد الإسلام أو المسلمين. 

ورغم استخدام المصطلح على نطاق واسع حالياً، إلا أن المصطلح والمفهوم الأساسي له تعرضا لانتقادات شديدة. وعرّف بعض الباحثون الإسلاموفوبيا بأنها شكل من أشكال العنصرية. بينما آخرون اعتبروها ظاهرة مصاحبة لتزايد عدد المهاجرين المسلمين في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وربطها البعض الآخر بأحداث 11 سبتمبر.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لندن تنصح السفن البريطانية بتجنب منطقة مضيق هرمز
  2. إيران تفتح تحقيقًا بشأن ناقلة النفط المحتجزة
  3. الكشف عن استغلال جنسي في مخيمات النازحين العراقيين
  4. ترجمة باولو كويلو التركية من دون كردستان
  5. نقل الناقلة البريطانية التي احتجزتها إيران إلى ميناء بندر عباس
  6. عقوبات أميركية على أربعة عسكريين فنزويليين
  7. البنتاغون: لوكهيد مارتن تفوز بعقد لبيع صواريخ ثاد للسعودية
  8. العاهل السعودي يوافق على استقبال المملكة لقوات أميركية
  9. المغرب: ضبط اختلاسات بنكية باستعمال تطبيقات الجوال
  10. لندن تشدد على حرية الملاحة في الخليج
  11. الحكومة البريطانية في اجتماع أزمة
  12. المعارضة السورية ترحب بمحاصرة حزب الله
  13. واشنطن تدين
  14. إيران تصعّد وتحتجز ناقلة نفط بريطانية
  15. ترمب يهاجم الاعلام مجددا
  16. ترمب: ما من شك أننا أسقطنا الطائرة الإيرانية المسيرة
في أخبار