قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

رفض وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين مجددًا الجمعة تسليم البيانات الضريبية للرئيس دونالد ترمب إلى الديموقراطيين، رغم طلباتهم المتكررة، مدشّنًا بذلك معركة قضائية طويلة.

إيلاف من واشنطن: قال وزير الخزانة في رسالة يوضح فيها أسباب رفضه وجّهها إلى مجلس النواب، الذي يتمتع بصلاحيات واسعة للتحقيق، إن طلب الديموقراطيين يفتقد إلى "هدف شرعي".

وتتواجه إدارة ترمب مع الديموقراطيين، الذين يهيمنون على اللجنة المكلفة قضايا الضرائب في مجلس النواب، منذ أسابيع، بشأن هذه المسألة. وسيلجأ الديموقراطيون على الأرجح إلى المحاكم. يشار إلى أن ترمب هو أول رئيس أميركي بعد ريتشارد نيكسون يرفض كشف وضعه الضريبي. وهو يؤكد أنه يخضع لرقابة ضريبية.

الديموقراطيون يرفضون تقديم معلومات إضافية
طالب رئيس اللجنة الديموقراطي ريتشارد نيل في الثالث من إبريل البيانات الضريبية الستة الأخيرة (2013-2018) لترمب، مؤكدًا أن اللجنة تحتاجها لمعرفة ما إذا كانت القوانين المتعلقة بالرقابة الضريبية للرؤساء الأميركيين ملائمة.

ويشتبه وزير الخزانة في أنهم يريدون نشرها، لذلك اقترح عليهم معلومات إضافية "حول عملية المراقبة الضريبية الإلزامية"، وهذا ما رفضه الديموقراطيون، كما قال ستيفن منوتشين.

في إطار تحقيقاتهم حول الضرائب والتدخل الروسي والشبهات بعرقلة عمل القضاء، يستبعد الديموقراطيون الذين يشكلون غالبية في مجلس النواب، حتى الآن، إمكانية بدء إجراءات لعزل الرئيس، لكنهم يجرون العديد من التحقيقات ضد ترمب.