قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: أطلقت شركة "MathScan" المنصة الإلكترونية "www.mathscan.net" التي تكشف مكامن الضعف والخلل في مادة الرياضيات لدى التلاميذ المغاربة، معتمدة على "خوارزميات" ذكية تمكن من تجاوز الثغرات التي تعتري مهاراتهم في هذه المادة العلمية.

وتقول شركة "MathScan" إنها طورت منصة تعليمية تعالج بشكل "تلقائي" العثرات في مدارك التلاميذ المغاربة في الرياضيات التي تدرس في البرنامج التعليمي المغربي، وتدعم التلاميذ بالآلاف من التمارين التي جرى تفصيلها وتصنيفها وترتيبها انسجاما وصعوبتها.

وأفاد بيان للشركة تلقت "إيلاف المغرب" نسخة منه، بأن المنصة التعليمية "MathScan" المعتمدة على "الذكاء الاصطناعي" توفر لروادها "تشخيصا دقيقا للمهارات والمعارف المتراكمة في الرياضيات، وتحديدا للثغرات ومكامن الخلل، كما تمنحهم إمكانية معالجة هذه الثغرات بطريقة وصفتها ب"الفعالة والناجعة".

كما تتيح المنصة التعليمية التي جاءت ثمرة تعاون مع فريق من أمهر الباحثين في مجال تدريس الرياضيات بالولايات المتحدة وخبراء مغاربة إمكانية استصدار تقرير مفصل حول الفجوات المستكشفة عبر مرحلة التشخيص.

وسجل البيان ذاته بأن المنصة الرقمية تتوافق مع البرامج التعليمية المغربية وبمحتوى عربي - فرنسي، حيث جرى إنجاز العديد من التجارب في المغرب للوقوف على مدى نجاعة هذه المقاربة، وقد تم اختيار عينات من الأوساط التعليمية القروية، بالإضافة إلى مدارس للتعليم الخصوصي بمد الرباط والقنيطرة والمحمدية والدار البيضاء.

وأضاف البيان مبينا أنه جرى إنجاز مبادرات تعليمية للوقوف على الثغرات المترسبة لدى التلاميذ بشراكة مع جمعيات عدة بمدينة وجدة (شرق البلاد) في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، كما أشار إلى أن العديد من آباء وأولياء التلاميذ قرروا "الاستعانة بالمنصة التعليمية "MathScan" لتشخيص المستوى الحقيقي لاكتساب مهارات الرياضيات وسد العجز المتولد عن تراكمات ناجمة عن الأعوام السابقة".

كما قالت الشركة إن التجارب المنجزة جراء استخدام منصة " MathScan " بينت أن التلاميذ " استطاعوا تحسين مستوياتهم في الرياضيات والحصول على معدلات عليا بعد استخدام المنصة لمدة شهر ونصف فقط، كما تجذرت في أنفسهم الثقة حول استطاعتهم ضبط مهارات الرياضيات والتفوق في هذه المادة العلمية"، وفق البيان.

وتقوم منصة "MathScan" على مقاربة مبنية على "الذكاء الاصطناعي" لتجاوز وسد 85 % من الثغرات التي تترسب لدى التلاميذ دون أدنى تدخل من العنصر البشري، وأظهرت التجارب المنجزة في الولايات المتحدة أن هذه الطريقة تمكن من تعلم واكتساب مهارات الرياضيات مرتين (2) أسرع من الاعتماد فقط على الطريقة التقليدية.

وتعتبر مادة الرياضيات من أكثر المواد العلمية التي تدفع آباء وأولياء التلاميذ إلى اللجوء إلى الدروس الخصوصية، وتعد منصة "تعلم الرياضيات عن طريق "الذكاء الاصطناعي"مفتاحا لفهم مختلف مشتملات هذه المادة العلمية التي تتميز بارتباط مفاهيمها ومهاراتها بشكل لا تنكشف معه الثغرات إلا بعد سنوات". 

وتفيد نتائج بحث البرنامج الوطني لتقييم مكتسبات التلاميذ (PNEA 2016) والتي عممها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، بأن أغلب الصعوبات التي تعترض تلاميذ الشعب العلمية في المغرب تتعلق بمادة الرياضيات ، وأن 84 % منهم يحصلون معدلا أدنى من المتوسط، و54 % منهم يتقنون أقل من 33 % من المهارات الأساسية في هذه المادة العلمية بما يعكس حدة العجز الذي تتسبب فيه تراكمات الثغرات والعثرات في دراسة الرياضيات.

وكشف البحث أيضا أن 52 % من التلاميذ يعتبرون الطرق والنظم التعليمية لمادة الرياضيات تساهم قليلا أو لا تساهم بالمرة في فهم مادة الرياضيات، علما أن المغرب قد حل في المرتبة 37 ضمن لائحة تضم 39 بلدا كانوا محور دراسة TIMSS 2015 التي تهم، خلال كل أربع سنوات، إنجاز مقارنة للنظم التعليمية في الرياضيات والعلوم عبر العالم.