تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
في قصف يتكرر لليوم الثاني على التوالي

صواريخ اسرائيلية تستهدف مقراً لقوات النظام السوري في محافظة القنيطرة

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: استهدفت صواريخ أطلقتها طائرات اسرائيلية ليل السبت مقراً لقوات النظام السوري في محافظة القنيطرة في جنوب البلاد، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، في اعتداء تكرر لليوم الثاني على التوالي.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "أطلقت طائرات سورية من الجولان المحتل ثلاثة صواريخ على الأقل، استهدف اثنان منها مقر اللواء تسعين، بينما أسقطت الدفاعات السورية صاروخاً ثالثاً".

واللواء 90 هو أحد أبرز ألوية الجيش السوري ويتولى الإشراف على محافظة القنيطرة، وسبق أن تم استهدافه سابقاً من قبل اسرائيل.

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" من جهتها "دخول أجسام غريبة من الأراضي المحتلة في أجواء المنطقة الجنوبية والمضادات الأرضية تتعامل معها" من دون أي تفاصيل أخرى.

ويعد هذا الاعتداء الثاني غداة اعلان دمشق ليل الجمعة تصدي دفاعاتها الجوية "لأهداف معادية قادمة من اتجاه القنيطرة".

واستهدفت الصواريخ الجمعة بحسب المرصد منطقة الكسوة جنوب غرب دمشق، والتي تضم مستودعات أسلحة تابعة للقوات الإيرانية وحزب الله اللبناني، لطالما تعرضت لضربات إسرائيلية.

وكثّفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفة مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله.

وفي 13 أبريل، أعلنت دمشق التصدي لقصف جوي إسرائيلي استهدف منطقة مصياف في محافظة حماة (وسط) وأسقطت صواريخ عدة، ما تسبب بإصابة ثلاثة مقاتلين بجروح وفق ما نقلت سانا حينها، فيما أفاد المرصد حينها أنّ القصف أدى إلى سقوط "قتلى من المقاتلين الإيرانيين".

وأعلن الجيش الإسرائيلي في 21 يناير توجيه ضربات طالت مخازن ومراكز استخبارات وتدريب قال إنها تابعة لفيلق القدس الإيراني، إضافة إلى مخازن ذخيرة وموقع في مطار دمشق الدولي. وتسببت الضربات بحسب المرصد بمقتل 21 شخصاً، بينهم عناصر من القوات الإيرانية ومقاتلون مرتبطون بها.

وتكرر إسرائيل أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. خلصنا من المشروع الامريكي واليوم ابتلينـــــا بالمشروع الصهيوني الروسي
عدنان احسان - امريكا - GMT السبت 18 مايو 2019 21:48
هل هي صدفه كلما زاد الضغط - علي العصابات الارهابيــــــه - تتبـــــرع اسرائيل -- لاستغلال الوقت لضرب - اهداف في سوريه - ... والله لو كنت في موقع القياده لضربت اهداف عسكريه في اسرائيل / ولما انتظرت مقوله الــــــرد في الزمان - والمكان المناسب ،،، ولكن الذي يبدوا - ان الروس - هم من يسيطرون علي هئـــــيه الاركان - وهم من يقررون متى تضرب ومتي تصمت - ويمكن ايضا لهم مصلحه في الاهداف المستهدفه ... كونهـــــا ايرانيــــــــه اولحزب الله ،،واليوم ضربــــو هدف سوري ربما لوجود - مستشار ايــــــراني - فيه - وسوريه اليوم ضحيــــــه تحالف الروس - مع الاسرائيلين - او ان الرئيس بشار الاسد اليوم اخر من يعلم ، يعني خلصنا من المشروع الامريكي ... واليوم ابتلينـــــا بالمشروع الصهيوني الروسي ..وستبدوا لكم الايام ما كنتم جاهلين
2. اسود على الكورد جرذان امام اسرائيل
Rizgar - GMT الأحد 19 مايو 2019 07:25
شعور جميل عندما ارى احقر الكيانات العنصرية العربية اللقيطة تحت ضربات اسرائيل .شكرا لاسرائيل ...كل صاروخ رمز للقيم الانسانية والحرية والاخوة والعدالة ....نتمنى ضرب دمشق قريبا ....شكرا لكم. تدمير الكيانات الفلفية العربية العنصرية العرقية عمل انساني نبيل .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب يعرض المساعدة في مكافحة حرائق الأمازون
  2. إردوغان يتّهم رؤساء البلديات المقالين بخدمة
  3. مواجهات في فرنسا على هامش قمة مجموعة السبع
  4. السودانيات يكافحن للحصول على تمثيل أفضل
  5. بغداد تستدعي القائم بالاعمال الاميركي حول الضربات الاسرائيلية
  6. أردوغان إلى موسكو الثلاثاء للقاء بوتين
  7. هيئة الاعلام في تونس تمنع ثلاث مؤسسات من تغطية الانتخابات
  8. باريس تتظاهر احتجاجا ضد زيارة ظريف
  9. بياريتس تتحول إلى حصن استعدادًا لقمة مجموعة السبع
  10. أول محطة نووية عائمة تتحضر لعبور مياه القطب الشمالي
  11. لمواجهة هجمات إسرائيلية .. العراق يُعزز دفاعاته الجوية
  12. بوتين يتوعد
  13. لا تغيير في الدعم البريطاني للاتفاق النووي مع إيران
  14. إيران تعلن إحباط مؤامرة لإطاحة الدولة
  15. الترويكا تهنىء حمدوك
  16. كيف يهدد التغير المناخي مستقبل مصر؟
في أخبار