قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: قتل 12 عضوا في حركة حسم الإسلامية، المنبثقة من حركة الإخوان المسلمين، في تبادل إطلاق نار مع قوات الشرطة، التي داهمت منزلين كانوا يقيمون فيهما في القاهرة، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية ليل الأحد الاثنين.

يأتي ذلك بعد ساعات من إصابة 17 شخصًا بجروح في تفجير استهدف حافلة كانت تقلّهم بالقرب من الأهرامات في القاهرة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء. ولم تتطرق وزارة الداخلية إلى وجود صلة بين المداهمة والاعتداء.

قالت وزارة الداخلية في بيان إنه تمّ رصد "اتخاذ مجموعة من عناصر حركة حسم الإرهابية إحدى الشقق السكنية في مدينة 6 أكتوبر في محافظة الجيزة (غرب القاهرة)، وكرًا لتصنيع العبوات المتفجرة". ولدى مداهمة الشقة، "قامت تلك العناصر بالمبادرة بإطلاق النيران تجاه القوات، التي تعاملت معها على الفور، ما أسفر عن مصرع سبعة من تلك العناصر".

تابعت أنه تمّت مداهمة شقة أخرى في دائرة قسم الشروق في شرق القاهرة، حيث "أكدت المعلومات تواجد عدد من عناصر مجموعة التنفيذ التابعة للجماعة الإرهابية (الإخوان المسلمين)" ما أدى إلى "مصرع خمسة (من شاغليها) عثر بحوزتهم على بنادق آلية" وذخيرة.

وقال بيان الداخلية إن المعلومات التي حصلت عليها الأجهزة الأمنية "تفيد بصدور تكليفات من قيادات الجناح المسلح لتنظيم الإخوان الإرهابي في الخارج لعناصر حركة حسم المسلحة التابعة لها، لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية خلال الفترة المقبلة".

عقب إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي في يوليو 2013، شنت أجهزة الأمن المصرية حملة قمع ضد جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي. وقتل في الحملة أكثر من ألف من أنصار الإخوان في يوم واحد، هو الرابع عشر من أغسطس 2014. كما تمّ توقيف آلاف الأنصار والأعضاء في الجماعة، وصدرت أحكام بالإعدام على عشرات منهم.

وتؤكد أجهزة الأمن المصرية أن حركة حسم، التي ظهرت في العام 2016، منبثقة من جماعة الإخوان المسلمين. وتبنت الحركة بعض الهجمات الدامية، التي استهدفت خصوصًا قضاة وضباط شرطة.

وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب في الأسبوع الماضي عزمها وضع جماعة الإخوان على لائحة "المنظمات الارهابية". وصنفت السلطات المصرية رسميًا الإخوان "تنظيمًا ارهابيًا" في نهاية العام 2013.