قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بعد أيام قليلة من إعلانه ترشحه للإنتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، أصبح عمدة مدينة نيويورك، بيل دي بلازيو، العدو الأول لأنصار المكتبات العامة في المدينة.

إيلاف من نيويورك: أثارت خطة دي بلازيو القاضية بخصم أحد عشر مليون دولار من ميزانية المكتبات العامة، غضب العديد من سكان نيويورك، وبينهم مشاهير، سارعوا إلى إنشاء موقع إلكتروني لجمع تبرعات من المعارضين لقرار تخفيض الميزانية.

خطة دي بلازيو
إلى جانب خفض الميزانية، تقوم خطة دي بلازيو على تخفيض الخدمات، وتقليص ساعات العمل، وتقليل عدد العمال، وإلغاء البرامج الخاصة.

أبدت الممثلة الأميركية الشهيرة، سارة جيسيكا باركر، عدم رضاها بشكل مطلق عن خطة دي بلازيو، مطالبة معارضي الخطة وعبر الموقع الالكتروني الذي أنشاته، بوضع ملاحظات تطالب العمدة الديمقراطي بعدم خفض ميزانية المكتبات.

نيويورك من دون مكتبات عامة
أضافت: "لا يسعني إلا أن أتساءل: هل يمكن لمدينة نيويورك البقاء من دون مكتبات عامة قوية، هل يمكنني، بصفتي نيويوركر –توصيف يطلق على سكان نيويورك -، قبول التخفيضات في مكتباتنا الرائعة والمهمة، والضرورية. أنا آسفة ـ لا أستطيع ذلك".

ووفق استطلاع للرأي شارك فيه حوالى ألف شخص من سكان نيويورك، رأى معظم المستطلعة آراؤهم بأن التخفيضات على ميزانية المكتبات العامة ستؤثر بشكل سلبي على مجتمعاتهم.

خطة عكسية
اللافت أكثر أن خطة عمدة المدينة تسير بشكل معاكس للطلبات التي تقدمت بها المكتبات العامة في الفترة الأخيرة، حيث طلب القائمون عليها رفد ميزانيتها بمبلغ خمسة وثلاثين مليون دولار. 

تأثيرات سلبية
وقالت أنجيلا مونتفينيس، مديرة العلاقات العامة في مكتبات نيويورك، "ستكون التأثيرات صعبة للغاية، حيث طلبنا في الواقع 35 مليون دولار كتمويل إضافي لهذا العام، لمواجهة التكاليف المتزايدة وعملية التوسع والفروع الجديدة تلبية للاحتياجات المتزايدة لسكان نيويورك".