قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حذر المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة من أن المعارك الدائرة في طرابلس "مجرد بداية لحرب طويلة ودامية".

ودعا سلامة إلى اتخاذ إجراءات فورية لمنع وصول الأسلحة إلى أطراف القتال في ليبيا.

ونزح أكثر من 75 ألف شخص من منازلهم خلال المعارك الأخيرة، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وتشير إحصاءات المنظمة الدولية إلى أن 510 أشخاص، على الأقل، قتلوا خلال المواجهات.

وحذر سلامة من أن النزاع الليبي ينحدر إلى ما وصفه بحالة من الفوضى "الجميع ضد الجميع".

وقال أمام مجلس الأمن الدولي: "العنف الذي يدور في ضواحي (العاصمة) طرابلس مجرد البداية لحرب طويلة ودامية على الشواطئ الجنوبية للبحر المتوسط، وهو ما سيُعرض أمن جيران ليبيا المباشرين للخطر، وكذا منطقة البحر المتوسط بشكل أوسع".

صورة نشرها موقع تابع لحكومة الوفاق الوطني يظهر إمدادات عسكرية جديدة
AFP
صورة نشرها موقع تابع لحكومة الوفاق الوطني يظهر إمدادات عسكرية جديدة

وبحسب وكالة فرانس برس للأنباء، فإن مواقع إلكترونية تدعم قائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر نشرت مقاطع فيديو لسيارات مصفحة، قالت إنه يُعتقد أنها أردنية الصنع وصلت إلى مجموعات مسلحة تابعة له.

وأضافت الوكالة أن صفحة على موقع فيسبوك موالية لحكومة الوفاق الموجودة في طرابلس نشرت صورا لعشرات المركبات المصفحة وصلتها مؤخرا. وأشارت إلى أنه يُعتقد أنها تركية الصنع.

وزادت حدة الصراع خلال الأيام الأخيرة، إذ قُطعت امدادات المياه لطرابلس، وهو ما اعتبرته الأمم المتحدة جريمة حرب محتملة.

وبدأت معركة طرابلس في 4 أبريل/نيسان عندما شن حفتر هجوما في محاولة للسيطرة على العاصمة الواقعة تحت سيطرة قوات تابعة للحكومة المعترف بها دوليا.

ويتمتع حفتر بنفوذ في شرقي ليبيا، حيث توجد حكومة أخرى منافسة لحكومة طرابلس.