: آخر تحديث
تعزيزًا لعلاقات البلدين ومناقشة الأوضاع الخطيرة التي تشهدها المنطقة

عبد المهدي يبحث مع أمير الكويت دورًا إقليميًا لحل الأزمة الأميركية الإيرانية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: بدأ رئيس الوزراء العراقي زيارة رسمية قصيرة إلى الكويت عصر اليوم تستهدف تعزيز علاقات البلدين ومحاولة لعب دور إقليمي إيجابي لحل الأزمة الأميركية الإيرانية وخلق رؤية مشتركة بهذا الشأن. 

 وسيبحث رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي خلال زيارته مع كبار المسؤولين الكويتيين يتقدمهم أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تطوير علاقات البلدين في مختلف المجالات ومناقشة الاوضاع الخطيرة التي تشهدها المنطقة على ضوء تصاعد الصراع الأميركي الإيراني.

وقبيل مغادرته بغداد متوجها إلى الكويت، قال عبد المهدي خلال مؤتمر صحافي تابعته "إيلاف" ان بين العراق والكويت الكثير من الامور المشتركة والطرفان يريدان دفع الامور بإتجاه التهدئة ولعب دور إقليمي إيجابي وكل طرف له ثقله مع الاطراف المختلفة والكويت لعبت دور الحكيم في الخلافات الدائرة بالمنطقة وسنبحث مع الكويت كيفية التوصل إلى لعب دور إيجابي وخلق رؤية مشتركة بهذا الشأن.

وأضاف أن العلاقات مع الكويت الآن تبني وتنتج وقل فيها جانب الخلافات وازداد جانب المشتركات.

وأشار إلى أن العراق يلعب دورًا في محاولة حل الأزمة بين طهران وواشنطن "ولسنا في وساطة لكن نحاول نزع فتيل الأزمة والوصول إلى التهدئة التي تعطي الفرصة للاطراف للوصول إلى توافقات، والعراق صديق للجميع". 

وأوضح أن العراق يحاول الان الدخول في نقاش مع جميع اطراف الأزمة لتهدئة الخواطر وخلق الامل وجميع القوى العراقية متفقة بالاجماع على ما تحاول الحكومة تأكيده وفعله. 

زيارة يخيم عليها شبح حرب أميركية إيرانية

وتأتي زيارة عبد المهدي الاربعاء إلى الكويت وهي الاولى منذ تسلمه لمنصبه الحالي في أكتوبر من العام الماضي في ظل تصاعد التوتر المحتدم بين الولايات المتحدة وإيران.

ومن جانبه قال سفير العراق لدى الكويت علاء الهاشمي إن زيارة عبد المهدي للكويت تهدف إلى استكمال زيارته السابقة لدول الجوار العراقي والتنسيق المشترك خصوصا بعد انعقاد اللجنة العليا المشتركة بين البلدين في الكويت في 12 من الشهر الحالي برئاسة وزيري خارجيتي البلدين، كما نقلت عنه "رويترز".. مضيفا ان "سياسة الكويت والعراق أصبحت متقاربة لاسيما بعد اجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين".

ونفى الهاشمي علمه بـ"أي مبادرة أو وساطة يمكن أن يقوم بها العراق والكويت بين واشنطن وطهران".

واليوم أكد مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني ان وساطة عدد من الدول "لا تعني التفاوض مع أميركا". وقال محمود واعظي مدير مكتب الرئيس الإيراني في بيان مقتضب "لا معنى للتفاوض مع أميركا مادامت تمارس الضغط علينا".

وجاء هذا الموقف الإيراني ردا على اعلان عبد المهدي ارسال وفود إلى واشنطن وطهران، في محاولة لحل الأزمة بينهما وتهدئة الاوضاع الخطيرة التي تشهدها المنطقة. 
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الحل الامثل بين الكويت - والعراق
عدنان احسان- امريكا - GMT الأربعاء 22 مايو 2019 15:04
اما ان تغــــــــزوا الكويت - العـــراق - او ان يعيد اقليم البصره الفيدرالي غــــــــــزوا الكويت --- او يمكن عبـــــد المهدي يبحث - امكانيه ايـــــداع اموال الفساد العراقيه في استثمارات المنطقه الحره الكويتيه الجديده - التي يستعد لها العراقين اكثـــــــــر من الكويتيـــــه ،،وخاصـــه بعد افتتاح الجسر الجديد - الذي سيسهل عمليـــــه الغزو....ووووو
2. اخبار سارة قريبا
Rizgar - GMT الأربعاء 22 مايو 2019 17:07
ضرب ايران يعني تدمير الحشد الاجرامي وهروبهم من كوردستان . على القادة الكورد استعمال امريكا لا عدام العبادي في يوم العيد .الم يستعمل القادة الشيعة امريكا في اعدام صدام في يوم العيد ؟ اعدام العبادي سيكون ضربة ل عاصمة الانفال في المستقبل .انتصار معنوي على العنصرية العربية والحصار الاقتصادي على كوردستان وقتل الاطفال الكورد .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. المحكمة العليا في جبل طارق تمدد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية 30 يومًا
  2. ميركل: هجمات ترمب على النائبات تتعارض مع ما يجعل أميركا عظيمة
  3. إيران: ادعاء الأمريكيين إسقاط طائرة إيرانية مسيرة مثير للسخرية
  4. طائرة مسيرة تقصف معسكرا للحشد التركماني العراقي
  5. قادة الاحتجاج يعلنون تأجيل مفاوضات مع المجلس العسكري في السودان
  6. زلزال قوي يضرب أثينا
  7. بريطانيا تهب لوحة
  8. مناطق المعارضة في سوريا ما بين الاعتقالات والجرائم والقصف
  9. 14 محافظة عراقية تترقب تظاهرات تطالب بالإصلاح
  10. حان وقت طرد تركيا من الناتو!
  11. هل لبنان على موعد مع مرحلة أمنية وسياسية صعبة؟
  12. صناعة السينما السعودية تخطو إلى العالمية بفيلم
  13. إيران: واشنطن دمرت واحدة من طائراتها المسيرة
  14. الكشف عن هوية وصورة أحد المطلوبين بهجوم أربيل
  15. تركيا تطلق
  16. الأرجنتين تصنّف حزب الله منظمة إرهابية
في أخبار