: آخر تحديث

العفو الدولية تدعو السلطات التونسية الى وضع حد للمضايقات القضائية للمحتجين

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: دعت منظمة العفو الدولية الأربعاء السلطات التونسية الى التوقف عن المضايقات القضائية للمحتجين في مدينة قفصة، حيث تتواتر الاحتجاجات الاجتماعية المطالبة بفرص عمل.

ومنذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي ظلت ولاية قفصة، وخاصةً المدن التي تقع فيها مناجم الفوسفات، تحتضن الاحتجاجات الاجتماعية المنتظمة الى اليوم. 

ويواصل المتظاهرون، وأغلبيتهم من العاطلين عن العمل، الاحتجاج على انعدام فرص العمل للشباب المحليين في شركة فوسفات قفصة المملوكة للدولة، التي تشكل مصدر العمل الرئيسي في مدن المناجم في الرديف وأم العرايس ومتلوي والمظيلة.

وأعلنت الحكومة التونسية في آذار/مارس الفائت انها ستلاحق المسؤولين عن تعطيل انتاج الفوسفات، وهددت بالتدخل بعد اكثر من شهر من شلل الانتاج بسبب تحركات اجتماعية في هذا القطاع الرئيسي للاقتصاد التونسي.

وشرعت الحكومة آنذاك في ملاحقات قضائية لكل من يتعمدون عرقلة انتاج الفوسفات وعملية نقله.

 وقالت منظمة العفو الدولية في بيان الأربعاء "يجب على السلطات ضمان حق كل شخص في محاكمة عادلة، وذلك بضمان ابلاغ جميع الأشخاص الذين يُقدَّمون إلى المحاكمة بتهم تتعلق بالاحتجاجات بالتهم الموجَّهة إليهم قبل المحاكمة". 

وفي السنوات الخمس الماضية أدانت المحكمة الابتدائية بمدينة قفصة (قفصة) مئات الأشخاص، وغالباً ما حكمت عليهم بالسجن لمدد تتراوح بين ستة أشهر وثمانية أشهر بتهمة "تعطيل حرية العمل"، وفقا للمنظمة.

وقالت العفو الدولية "إن التهم التي وُجهت إلى المحتجين تنتهك حقهم في حرية التجمع السلمي، كما أن المحاكمات التي عُقدت غيابياً تنتهك حق المتهمين في المحاكمة العادلة".

وتقدر المنظمة أن محكمة قفصة أدانت نحو 400 شخص بتهم مرتبطة بالاحتجاجات في السنوات الأخيرة، وغالباً ما حكمت عليهم بالسجن لمدد تتراوح بين ستة أشهر وثمانية أشهر بدون إبلاغهم بتوجيه تهم ضدهم، أو بمواعيد المحاكمات.

 وتُقدر نسبة البطالة في ولاية قفصة بنحو28 في المئة مقارنة  بالنسبة الوطنية، وهي 15,5 في المئة.  ونتيجةً لذلك، وشهدت ولاية قفصة 70 احتجاجاً شهريا وفقا للمنظمة.  

وفي عام 2018 وحده، حدث 791 احتجاجاً في الولاية، وفقاً للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.  

وكانت منطقة الحوض المنجمي شهدت في 2008 حركة احتجاج كبيرة قمعت بشكل دموي في عهد الديكتاتور السابق زين العابدين بن علي.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. علي بن الحسين يقتحم جدل
  2. نواب محافظات العراق السنية المحررة يعلنون تشكيلًا سياسيًا
  3. ملكة بريطانيا: لبنان رمز للتنوع والتسامح والصمود
  4. البرلمان المصري يطالب بمراقبة بيانات مستخدمي فيسبوك وتويتر
  5. البنتاغون يشن هجمات الكترونية كبرى ضد روسيا
  6. طهران تُلمح إلى مسؤولية واشنطن في هجمات خليج عُمان
  7. هانت: بريطانيا شبه متأكدة أن إيران تقف خلف هجوم الناقلتين
  8. ولي العهد السعودي: المملكة ملتزمة بالطرح الأولي العام لأرامكو
  9. ترمب يتهم نيويورك تايمز بارتكاب
  10. سفير بريطانيا ينفي استدعاءه من قبل السلطات الإيرانية
  11. ناقلة النفط اليابانية التي تعرضت لهجوم تصل قبالة السواحل الإماراتية
  12. مفاوضات مباشرة بين لبنان وإسرائيل في يوليو
  13. دعوة الاتحاد الأوروبي لاعتبار الحرس والمخابرات الإيرانيين إرهابيين
  14. حادث يعلق حركة الملاحة في مطار نيوارك
  15. محمد بن سلمان: رؤية 2030 انتقلت من مرحلة التخطيط إلى التنفيذ
  16. حميدتي: نملك تفويضًا شعبياً لتشكيل حكومة كفاءات
في أخبار