: آخر تحديث
إلى ما بعد إجازة البرلمان

الحكومة البريطانية تؤجل تصويت النواب على مشروع قانون بريكست

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: قررت الحكومة البريطانية تأجيل التصويت الحاسم على خطة بريكست الذي كان مقررا في الأسبوع الذي يبدأ في 3 يونيو، عقب احتجاجات من مؤيدي بريكست المتشددين بسبب تنازلات قدمتها رئيسة الوزراء تيريزا ماي. 

وتمر ماي بالمراحل الأخيرة من ولايتها المليئة بالمتاعب، والتي تركزت في جلها على اخراج بلادها المنقسمة على نفسها، من الاتحاد الأوروبي. 

وصرح المسؤول مارك سبنسر في الحكومة أمام النواب "سنطلع مجلس العموم على نشر وطرح مشروع قانون اتفاق الانسحاب عقب عودتنا من إجازة البرلمان" في الرابع من يونيو. 

وكانت الحكومة قالت انها خططت لاجراء تصويت على قانون مهم لتنفيذ بريكست في السابع من يونيو.

وتتعرض ماي لضغوط شديدة للاستقالة بعد عرضها اقتراحا باجراء تصويت في البرلمان على استفتاء ثانٍ على بريكست لمحاولة اقناع النواب بدعم الاتفاق الذي توصلت إليه مع بروكسل للخروج من الاتحاد. 

وكان النواب البريطانيون رفضوا اتفاق بريكست ثلاث مرات، ما دفع إلى تأجيل الخروج الذي كان مقررا في 29 مارس. ولا يزال الاتفاق يواجه معارضة واسعة من الحزبين. 

- "فوضى بريكست" -

في هذه الاثناء يخوض العديد من كبار أعضاء حزب المحافظين ومن بينهم أعضاء من الحكومة، حملات لخلافة ماي. 

وازدادت متاعب رئيسة الوزراء الأربعاء عندما أعلنت الوزيرة البريطانية لشؤون البرلمان أندريا ليدسوم استقالتها احتجاجاً على طريقة إدارة ماي لملفّ بريكست.

وقالت ليدسوم "لم أعد أؤمن أن نهجنا (في الحكومة) سيحقق نتائج استفتاء 2016". 

وردت عليها ماي بشكرها على "اخلاصها ونشاطها" إلا أنها انتقدت تقييمها لاستراتيجية الحكومة للخروج. 

وقالت "لا اتفق معكم في أن الاتفاق الذي توصلنا له مع الاتحاد الأوروبي يعني أن المملكة المتحدة لن تصبح دولة ذات سيادة". 

ونشر العديد من الصحف البريطانية الخميس صورة لماي وهي تغادر داوننغ ستريت في وقت متأخر الأربعاء وفي عينيها الدموع على ما يبدو. وكتبت صحيفة "ذا صن" عنوان "ماي تستعد للمغادرة بعد فوضى بريكست". 

وعشية تصويت بريطانيا في الانتخابات الأوروبية التي لم يكن يُتوقع أن تشارك فيها بعد ثلاث سنوات من الاستفتاء بشأن بريكست، دعت ماي النواب إلى التصويت على خطة جديدة مطلع يونيو حتى تتمكن البلاد من مغادرة الاتحاد الأوروبي هذا الصيف. 

وعرضت ماي الثلاثاء مجموعة من "اجراءات التسوية" التي تهدف إلى الحصول على دعم النواب من حزب العمال المعارض تضمنت منح البرلمان فرصة التصويت على اجراء استفتاء ثانٍ على البريكست. 

ويُنظر إلى انتخابات البرلمان الأوروبي التي تجري في بريطانيا الخميس على أنها استفتاء على بريكست وعلى قدرة ماي على اخراج بلادها من الاتحاد. 

ويتقدم في هذه الاستطلاعات حزب "بريكست" بزعامة نايجل فاراج. 

وحدد قادة الاتحاد الأوروبي موعدا جديدا لبريكست هو 31 أكتوبر.

ويدعو حزب بريكست وعدد من قادة المحافظين الى مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي في ذلك الموعد دون اتفاق، إلا أن الشركات تخشى من أن ذلك قد يتسبب في فوضى شديدة. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. روحاني لماكرون: لا نسعى إلى حرب مع أي دولة
  2. أحلام مايك بومبيو في رئاسة أميركا تبدأ من كانساس
  3. جودة الحياة.. الإمارات الأفضل شرق أوسطيًا والعراق الأسوأ
  4. الاتفاق النووي الإيراني يواجه خطر
  5. المعارضة السورية تجتمع في ريف حلب وتبحث قصف الشمال
  6. هيئة الطيران المدني السعودي تعلن افتتاح مطار
  7. آبي يشيد بدور السعودية في السلام والاستقرار بالمنطقة
  8. الأمير محمد بن سلمان يبدأ اليوم زيارة إلى كوريا الجنوبية
  9. جونسون يخرج إلى العلن مجددًا بعد ابتعاده عن الإعلام
  10. سناتور أميركي يريد معاقبة إيران على نسق الـ
  11. كوشنر من المنامة: الإقتصاد شرط مسبق لتحقيق السلام
  12. صالح يبحث مع ماي مساعي نزع فتيل أزمة المنطقة
  13. ترمب يحذر إيران من رد أميركي
  14. عراقيون وعرب يحتفون بثمانينية ضياء العزاوي
  15. مصر تستهدف 19 كيانًا اقتصاديًا للإخوان وتحبط اعتداء جديدا
  16. ملكة بريطانيا تلتقي الرئيس العراقي الخميس
في أخبار