قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

قالت شركة آي سي الفنلندية للرادارات الفضائية إن رادارا تابعا لها رصد تسربا نفطيا كبيرا في مياه الخليج حيث تعرضت ناقلة النفط "أمجاد" لتخريب قبالة ساحل الإمارات في 12 مايو/أيار الجاري.

وكانت ناقلة النفط وثلاثة سفن أخرى تعرضت للتخريب خارج ميناء الفجيرة.

مَن يقف وراء "تخريب" سفن في المياه الاقتصادية للإمارات؟

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الحادث، كما لم يتضح ما الذي حدث بالضبط.

وأفادت تقارير أن محققين أمريكيين يعتقدون أن إيران أو جماعات تدعمها استخدمت متفجرات لتخريب السفن. ولكن لا يوجد دليل على تورط إيراني.

أمجاد
AFP
مازالت أمجاد في الفجيرة

ولم يستطع المحللون استنادا لصور القمر الصناعي تحديد حجم التسرب. ولكن التسرب أكدته شركة كونغسبيرغ النرويجية لخدمات الأقمار الصناعية التي لديها خبرة في رصد التسربات النفطية.

وقال الرئيس التنفيذي لآي سي، رافال مودرزسكي، لبي بي سي نيوز:" إن النفط يشكل بقعة داكنة على سطح الماء."

الإمارات: تعرض 4 سفن تجارية "لعمليات تخريب" قرب المياه الإقليمية

قلق إيراني إثر الإعلان عن تعرض سفن لـ"عمليات تخريب" قبالة سواحل الإمارات

وأفادت الأنباء أن الناقلة "أمجاد" كانت خالية من النفط الخام لذلك يعتقد أن التسريب من وقود المحرك.

وكانت السلطات الإماراتية والسعودية قد كشفت القليل من التفاصيل عن الحادث الذي وقع في 12 مايو/أيار الجاري.

هرمز
BBC

وذكرت وكالة رويترز للأنباء أن التخريب طال "أمجاد"، وناقلة سعودية أخرى هي المرزوقة، وسفينة ترفع علم الإمارات، والناقلة النرويجية أندريا فيكتوري.

وجاء الحادث وسط تصاعد التوتر في المنطقة.

ويقع ميناء الفجيرة شرق الإمارات على خليج عمان وأمام مضيق هرمز الذي يربط منتجي النفط في الشرق الأوسط ببقية العالم.

وقد طلب من كل من حكومة إمارة الفجيرة ومالك السفينة التعليق على الأمر.