واشنطن: أعلنت وزارة الخارجية الاميركية الخميس أن المؤتمر الذي تنظمه الولايات المتحدة في يونيو في البحرين حول الجوانب الاقتصادية للخطة الاميركية للسلام في الشرق الاوسط لا يزال قائما رغم أن اسرائيل ستشهد انتخابات جديدة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية مورغان اوتاغوس "ليس هناك أي تغيير. موعد (المؤتمر) حدد في 25 و26 حزيران/يونيو" في المنامة.

وقال مسؤول أميركي آخر مشترطا عدم كشف هويته إن مجموعة من العناصر السياسية للخطة سيتم إعلانها "عندما يكون الوقت مناسبا".

ويستعد جاريد كوشنر، صهر الرئيس دونالد ترامب ومستشاره، منذ أشهر لكشف النقاب عن خطة السلام، لكنه قال إنه كان ينتظر الى ما بعد انتخابات إسرائيل في نيسان/أبريل وكذلك انتهاء شهر رمضان.

غير أن إسرائيل أعلنت الخميس عن انتخابات جديدة في 17 ايلول/سبتمبر بعدما فشل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في تشكيل ائتلاف حكومي.

من المتوقع أن يناقش مؤتمر البحرين الفرص الاقتصادية للفلسطينيين، من خلال تمويلات يقدمها حلفاء واشنطن من دول في الخليج ممن تجمعها مع إسرائيل والولايات المتحدة خصومة مع إيران.

ولمح كوشنر إلى أن الولايات المتحدة لن تمارس ضغوطا من أجل إقامة دولة فلسطينية.

وسبق للسلطة الفلسطينية أن قالت إنها ستقاطع مؤتمر البحرين، ولا تعتبر ترامب وسيطا نزيها بعد اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.