قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين: دعت الصين الاثنين الطلاب الى "تعزيز تقييمهم للمخاطر" قبل اختيار التوجه الى الولايات المتحدة وذلك ردًا على القيود الاخيرة ورفض تأشيرات دخول لرعايا صينيين.

ودعت وزارة التعليم في بيان الطلاب والجامعيين الى أن "يكونوا مدركين جيدا لضرورة اتخاذ المزيد من الاحتياطات والقيام بكل التحضيرات اللازمة" في هذا الإطار.

تأتي هذه الدعوة في إطار من الحرب التجارية بين بكين وواشنطن وقيود متزايدة في الولايات المتحدة على دخول الطلاب والباحثين الصينيين.

وقدم الجمهوريون في منتصف مايو مشروع قانون الى الكونغرس يحظر على أي شخص مرتبط بالجيش الصيني الحصول على تأشيرة دخول طلابية او كباحث، ما أثار انتقادات من جانب الصين.

أشارت وزارة التعليم الصينية الاثنين الى صعوبات متعددة، مثل اطالة مدة درس الطلبات او خفض مدة الصلاحية وزيادة معدلات رفض تأشيرات الدخول.

وقالت في بيان نشر على موقعها الالكتروني "هذا يطال الصينيين الذين يدرسون في الولايات المتحدة وهؤلاء الذين انهوا فيها بنجاح دراستهم".

مشروع القانون الذي قدم الى الكونغرس يدعو واشنطن الى وضع لائحة بمؤسسات علمية وهندسية مرتبطة بالجيش بهدف التمكن من "منع الاشخاص الموظفين او الذين يدرسون برعاية هذه المؤسسات العسكرية الصينية" من الحصول على تأشيرة دخول كطلاب او باحثين.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز أوردت في ابريل ان السلطات الاميركية بدأت في رفض دخول بعض الصينيين الذين يشتبه في علاقتهم باجهزة الاستخبارات الصينية.

وهناك حاليًا 360 ألف طالب صيني في الولايات المتحدة بحسب احصاءات اوردتها وكالة انباء الصين الجديدة الرسمية.