قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نجامينا: أدان رئيس تشاد إدريس ديبي الثلاثاء "تواطؤاً محلياً كبيراً" مع جماعة بوكو حرام النيجيرية في منطقة بحيرة تشاد، ودعا إلى الإبلاغ عن "كل الذين يعملون كحلقة وصل مع الإرهابيين".

وأعلن رئيس تشاد أمام زعماء روحيين في الجامع الكبير في نجامينا، "إذا كان بمقدور الإرهابيين التسلل إلى الخطوط الداخلية لقواتنا الدفاعية وزرع عبوات ناسفة، فذلك يعني أنّهم يستفيدون بالتأكيد من تواطؤ محلي كبير. لذا، فإنني أدعو إلى إذكاء الوعي الوطني لدى شعبنا. ويجب، بكل مسؤولية، الإبلاغ عن كل الذين يعملون كحلقة وصل مع الإرهابيين، وردعهم".

وقال إنّ "تزايد عدد الهجمات الإرهابية في منطقة بحيرة تشاد، يجب أن يشغلنا لاكثر من سبب، ولأنّها تضع الطمأنينة والأمن المكتسبين نتيجة تضحيات كبيرة في خطر".

وأضاف ديبي "نشهد في الوقت الحالي نوعاً جديداً من الهجمات الإرهابية كما يؤكد على ذلك حديثاً انفجار لغم أدى إلى مقتل 4 جنود ومصوّر في القناة الوطنية".

وقتل أربعة جنود وصحافي في القناة الوطنية السبت إثر انفجار لغم بسيارتهم في غرب تشاد، بينما كانوا يتوجّهون إلى نقطة للجيش سبق أن هاجمتها بوكو حرام، وفق مصادر أمنية.

وتشهد منطقة بحيرة تشاد تصاعد هجمات الجماعة الإرهابية النيجيرية منذ حزيران/يونيو 2018، ونفذت بوكو حرام ثماني هجمات على الأقل في الأراضي التشادية.