: آخر تحديث
المعارضة تسيطر على قريتي تل ملح وجبين قرب إدلب

83 قتيلا في معارك بين قوات النظام السوري و"جهاديين"

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: قتل 83 شخصا في الساعات ال24 الماضية خلال معارك بين قوات النظام السوري وفصائل "جهادية" ومعارضة قرب محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الجمعة.

وقال المرصد إنه منذ الخميس، قتل 44 من قوات النظام و39 مقاتلا من "الجهاديين" والإسلاميين، في تلك المعارك التي شهدت ضربات جوية نفذتها قوات النظام أو حليفتها روسيا. 

وجاءت المعارك في أعقاب هجوم مضاد شنه "الجهاديون" والفصائل الإسلامية في شمال غرب محافظة حماة المجاورة لمحافظة إدلب.

وخلال ذلك الهجوم، سيطر "الجهاديون" والفصائل الإسلامية على قريتي تل ملح وجبين.

وشارك مقاتلو هيئة تحرير الشام (فرع القاعدة سابقا) وتنظيم حراس الدين، المرتبط بالقاعدة وأيضا الحزب التركستاني الإسلامي في الهجوم المضاد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "حتى الان الاشتباكات العنيفة مستمرة ويرافقها قصف جوي من النظام والروس". وأضاف أن "منطقة الاشتباكات تقع قرب مناطق مسيحية وعلوية تحت سيطرة النظام".

ولم تعلن قوات النظام السوري عن هجوم فعلي تشنه على مواقع هيئة تحرير الشام، لكنها كثفت عمليات القصف ودخلت في مواجهات على الارض مع الجهاديين منذ نهاية أبريل، وتمكنت من استعادة بعض المناطق في جنوب محافظة إدلب وشمال محافظة حماه.

وقتل أكثر من 300 مدني، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ نهاية أبريل، فيما اضطر أكثر من 270 ألف شخص للنزوح وفق أرقام الأمم المتحدة. وطال القصف أكثر من 23 منشأة طبية و35 مدرسة.

وقضى في النزاع المستمر في سوريا منذ 2011، أكثر من 370 ألف شخص.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. حقيقه هذه المعارك ..
عدنان احسان- امريكا - GMT الجمعة 07 يونيو 2019 14:56
هذا المعارك - هي تنفيد لمقرارات مؤتمر اسيتانا - بقرار التخلص من المعارضات المسلحه عبر الزج بهم في هذه المعارك الخاسره - وهي الوسيله الوحيده لمن اخترع هذه المليشيات المسلحه للتخلص منهم - ولانهم غـــــير مرغوب بهم في اوربه - ولا بدول الخليــــح - ولا يفهمون بزراعـــــه المخدرات لنقلهم لافغانستان .وجـــرى تجميعم عن عمد في ادلب - لاستخدامهم ورقه للابتزاز من محمور المؤمراه باطاله امد الازمه - وللمساومه - وبعدها لتصفيتهم بمعارك - ليست متكافئه -. ...وفي النهايه الحسم للجيش السوري - بعـــد تصفيه - العدد الاكبر منهم .... واذا وجد مشغليهم صعوبه - بايجاد مكان لاصحاب الخــــــوذ البيضاء .. فاين سيذهبون يالالاف .. من هذه المليشايات المرفوضين من الجميع - والحل اذا هو بتصفيتهم بمثل هذا المواجهات - والتي هي خطه مدروسه ومعده سلفا .. ولذلك تم تجميعهم بادلب - على مقربه من اردوغان لتسهل مراقبتهم ايضا ؟ ..
2. تسمونهم جهاديين !!!!
واحد - GMT الجمعة 07 يونيو 2019 22:04
بعد كل المجازر والدمار وهتك الاعراض والمقابر الجماعية تلمعون صورتهم المقززة !!!! ندعوا الله ان يرزقكم باحدهم في كل بيت من بيوتكم قولوا امين....


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. في مضيق هرمز... خلل في ميزان القوى بين المتخاصمين
  2. ترمب يعين مارك اسبر وزيراً للدفاع بالوكالة
  3. بغداد تمنع أي تحرك اجنبي او مليشياوي بدون موافقتها
  4. السعودية تعيد ترميم مبنى
  5. الجيش الجزائري: تجميد الدستور يلغي مؤسسات الدولة
  6. الأمم المتحدة تطالب بتحقيق مستقل في وفاة مرسي
  7. السعودية تؤكد دعمها لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية
  8. مسائل خلافية تطبع مسيرة بوريس جونسون
  9. السعودية تدعو المجتمع الدولي إلى إجراءات حازمة لتأمين حركة الملاحة 
  10. إيران تعلن تفكيك شبكة من الجواسيس الأميركيين
  11. العراق يرفض إقامة قواعد أجنبية ويقبل الدعم الأميركي
  12. معارضون سوريون ينعون مرسي ويشيدون بدعمه لـ
  13. الأردن: أمن الخليج من أمننا
  14. انطلاق أسبوع حاسم نحو انتخاب رئيس وزراء بريطانيا الجديد
  15. عشرات القتلى خلال معارك ضارية في ريف حماة الشمالي
في أخبار