قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

صرح سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل ديفيد فريدمان بأن إسرائيل لها الحق في ضم أجزاء من الضفة الغربية "لكن من غير المرجح أن تكون جميعها"

وقال السفير الأميركي في القدس ستحتاج إسرائيل أيضًا إلى الاحتفاظ بموطئ قدم على الأرض في الضفة الغربية حتى بعد تحقيق السلام، مقارنا وجود قوات الدفاع الإسرائيلية المستقبلية في الأراضي الفلسطينية بالقواعد الأميركية في اليابان وكوريا وألمانيا. 

وعندما سئل فريدمان في المقابلة التي أجرتها معه صحيفة (نيويورك تايمز) ونقلت فقرات منها صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية، عما إذا كانت خطة السلام في الشرق الأوسط التي وضعها الرئيس الأميركي دونالد ترمب تستلزم قيام دولة فلسطينية، فإنه تساءل بشأن ما يستتبعه قيام مثل هذه الدولة.

وتأتي تصريحات السفير الأميركي التي نشرت يوم السبت، استطرادا لوعد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في أبريل الماضي بضم الأرض التي احتفظت إسرائيل بالسيطرة عليها منذ احتلالها من الأردن في حرب الأيام الستة عام 1967.

الجانب الفلسطيني

وحّمل فريدمان المسؤولية عن استمرار الصراع إلى حد كبير على الجانب الفلسطيني. وقال: "كانت هناك بعض الاقتراحات السخية المقدمة إلى الفلسطينيين والتي رفضوها". وأضاف أن السلطة الفلسطينية "لها سجل سيئ للغاية في مجال حقوق الإنسان" وأن "القيادة الفلسطينية هي المعضلة الحقيقية في الوقت الحالي".

واتفق فريدمان مع ما كان صرح به مستشار البيت الأبيض البارز جاريد كوشنر في وقت سابق بأن التخفيضات الضخمة في مساعدات السلطة الفلسطينية كانت "نتيجة لقرارات اتخذت من قبل القيادة الفلسطينية ". وقال إن الجانب الفلسطيني يتحمل المسؤولية وحده عن عرقلة خطة السلام التي يعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترمب طرحها.

وأضاف فريدمان أن مثل هذه الأعمال لم تكن متناسبة في ضوء الخطاب الفلسطيني المعادي لأميركا، في إشارة إلى تعليق الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، الذي وصف فريدمان بأنه "ابن كلب". وقال السفير الأميركي إنه لا يمكن التغاضي عن هذا العداء.

مؤتمر البحرين

كما شجب فريدمان القيادة الفلسطينية لممارستها "ضغطًا هائلاً" على رجال أعمالهم لعدم حضور المؤتمر في البحرين في وقت لاحق من هذا الشهر، والذي سيتم فيه الكشف عن المكون الاقتصادي لخطة السلام. وقال المبعوث الأميركي إنه يعلم أن رجال الأعمال هؤلاء يفضلون الحضور.

وأضاف: "لا يوجد أي رجل أعمال فلسطيني تقريباً يرغب في الامتناع عن الاجتماع مع بعض أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم ، عندما يقتصر موضوع النقاش على إعطاء المال للفلسطينيين".

وقال بيان صادر عن منظمة التحرير الفلسطينية الشهر الماضي: "ينبغي على من يهمهم الأمر ويريدون خدمة مصلحة الشعب الفلسطيني احترام هذا الموقف الجماعي. لا يمكن تحقيق إمكانات فلسطين الاقتصادية الكاملة إلا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي واحترام القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة. "

وصف فريدمان مؤتمر البحرين بأنه "محاولة لإعطاء دفعة من الحياة للتطلعات [الفلسطينية] من خلال خلق اقتصاد قابل للحياة"، وأضاف أن خطة السلام لن تساعِد إلا إذا مُنحت الولايات المتحدة الفرصة لتنفيذها. 

وقال عن موقف القيادة الفلسطينية "ربما لن يأخذوها. لأنها ربما لا تفي بالحد الأدنى بالنسبة لهم". لكنه توقع انه بعد اعادة تقييم المواقف وملامسة بعض الامور التي تستجيب لشكاوى مواطنيهم ، قد يحاولون العودة بصفقة أفضل، مما يحل المشكلة بفعالية والعودة إلى قبول خطة السلام المقترحة.