قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

 موسكو: أعلنت الشرطة الروسية السبت أن الصحافي الاستقصائي الروسي المعروف ايفان غولونوف نقل الى المستشفى بعدما أوقف الخميس في اطار قضية مخدرات يؤكد زملاء له أنها ملفقة.

وقال محاميه بافيل تشيكوف "وجهت لايفان غولونوف تهمة محاولة الاتجار بمخدرات". ونشر وثيقة للشرطة يتهم فيها هذا الصحافي الذي يعمل في وسيلة اعلام الكترونية مستقلة، بمحاولة بيع "كمية كبيرة" من الكوكايين والمنشطات.

وقالت شرطة موسكو بعد ذلك بساعتين في بيان إن ايفان غولونوف الذي أوقف الخميس في وسط العاصمة الروسية وبحوزته نحو اربعة غرامات من المخدرات، نقل الى المستشفى "بعدما شكا من ألم" خلال التوقيف.

وأضاف بيان الشرطة أنه بعد فحصه اتخذ قرار بارسال الموقوف الى مستشفى لتقييم وضعه الصحي.

وكان محاميه كتب أن الاطباء يشتبهون باصابة موكله بكسور في الاضلع وكدمات.

وأوضح المجلس الرئاسي الروسي لحقوق الانسان مساء الجمعة بعدما قابلت العضو فيه ايفا ميركاتشيفا الموقوف أن الاخير "قال إنه لم ينم منذ 24 ساعة ويشعر بأنه ليس على ما يرام. كما لم يتناول طعاما". ونقلت عنه ايضا أنه تعرض للكمتين وأن شرطيين وقفوا على صدره.

وتؤكد السلطات الامنية أنه عثر على مادة ميفيدرون في حقيبته عند توقيفه ثم عثر في منزله على اكياس أخرى تحوي مخدرات.

ومن المقرر ان يمثل غولونوف الذي يواجه عقوبة السجن 15 عاما، السبت أمام محكمة لتقرر استمرار حبسه من عدمه.

ويؤكد الصحافي أن تلك المخدرات ليست ملكه.

وتظاهر عشرات الصحافيين الجمعة أمام مقر وزارة الداخلية بموسكو تضامنا مع زميلهم وتعرض بعضهم لتوقيف قصير.

ويقول المتضامنون مع الصحافي إن التهم ملفقة لمعاقبته على عمله على قضايا فساد واختلاس أموال.