: آخر تحديث
بعد فوز اليمين في الإنتخابات

بلدة إيطالية تتحول من التسامح إلى التشدد مع اللاجئين

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رياتشي: لا تزال لافتة تقول "رياتشي، أرض الترحيب" واضحة عند مدخل القرية الصغيرة، لكن حلمها بدمج المهاجرين انتهى بعد فوز اليمين المتشدد الذي يرفع شعار "الإيطاليون أولاً" في الانتخابات.

وحتى الآن، ترك أنتونيو تريفولي اللافتة مرفوعة، وهو رئيس بلدية "القرية العالمية" الواقعة في إقليم كالابريا بجنوب إيطاليا والذي انتُخب في 26 مايو بدعم من حزب الرابطة المناهض للهجرة بزعامة ماتيو سالفيني.

وقال تريفولي الذي كان في الماضي شرطيًا في القرية لوكالة فرانس برس "سنرحب مجدداً باللاجئين. لكن لا يمكننا استقبال 500 إلى 600 طالب لجوء في بلدة يبلغ عدد سكانها 1500". 

وتصدر تريفولي قائمة "رياتشي مولودة من جديد" المستقلة والمدعومة من حزب الرابطة الذي قدم أنصاره الكثير من الأصوات البالغة نسبتها 41,8 بالمئة التي فاز بها.

وحتى عدة سنوات، كانت الرابطة حزبًا انفصاليًا في الجانب الآخر من البلاد الذي كان يعتبر الجنوبيين "ريفيّين سذّجا" أو أسوأ. 

وقال تريفولي "المشكلة أنه كان لدينا الكثير من المهاجرين وخسرنا روح الانفتاح التي كانت موجودة في البداية".

وأشار إلى أن "المنظومة الاقتصادية بكاملها نمت بفضل المهاجرين، لكن بدون أن تعيد الحيوية إلى القرية (...) دمّر النموذج نفسه بنفسه".

وشجّع رئيس البلدية السابق دومينيكو لوكانو المهاجرين واللاجئين على المجيء إلى القرية لمواجهة التراجع التدريجي لعدد السكان والعمال ولإظهار الكيفية التي يمكن من خلالها تحقيق اندماج المهاجرين.

لكنه لم يعد الآن حتى عضواً في مجلس البلدة بعدما خسرت قائمته المدعومة من اليسار في الانتخابات ومُنع هو من دخول القرية.

ويمثل لوكانو أمام المحكمة الأسبوع المقبل حيث يواجه تهمًا تشمل عدم طرح مناقصة على عقد لجمع القمامة تم منحه لجمعية على صلة بالمهاجرين.

وأخرج الألماني فيم فيندرز وثائقيًا عام 2010 عن رئيس البلدية اليساري ولاجئي رياتشي، لكن لوكانو وضع قيد الإقامة الجبرية العام الماضي للاشتباه بأنه دبّر زيجات زائفة لمساعدة نساء أجنبيات على البقاء في البلاد بعدما رُفضت طلباتهن للجوء.

وجاءت الهزيمة بعدما شكّل ائتلاف شعبوي أسسه سالفيني (نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية المناهض للهجرة) و"حركة خمس نجوم" بزعامة لويجي دي مايو حكومة في يونيو العام الماضي.

واليوم، أغلقت المتاجر والورش التي كان يعمل فيها المهاجرون. 

وباتت شوارع القرية التاريحية شبه مهجورة لا يكسر صمتها إلا صوت الموسيقى الجنائزية في بعض الأحيان. 

ولا يزال من الممكن رؤية الرسوم الجدارية التي تعكس تعددية الأعراق كشاهد على الاختبار والأمل الذي صدّرته لإيطاليا والعالم بشأن اندماج المهاجرين، قبل أن تفشل وسط شعور السكان بأنهم باتوا غرباء في منطقتهم والشبهات بشأن حدوث عمليات اختلاس. 

- "نظم وانضباط" -

وقال المهندس الزراعي كلاوديو فالشي، وهو من سكان ميلانو انتقل للعيش في القرية قبل 25 عامًا "نحتاج هنا للنظام والانضباط".

ومنذ ثلاث سنوات، أصبح زعيم حزب الرابطة في رياتشي.

وقال فالشي عن المهاجرين "كانوا يتشاجرون مع بعضهم البعض. رفضوا الصليب ومغارة الميلاد".

وأضاف "ليست عنصرية، كل المسألة أننا استقبلناهم في وطننا ومن ثم بدأوا بافتعال المشاكل". 

واليوم يتردد السكان في التحدث عن الماضي أو عن المأزق الذي تعيشه القرية التي يغادرها شبابها بحثًا عن العمل بينما يموت كبار السن بهدوء كما هي الحال في بلدات كثيرة في كالابريا.

وقال تريفولي "الناس يريدون تغيير الأمور. لقد أرهقوا بعد  15 عامًا من التحدث فقط عن استقبال اللاجئين". 

وأضاف "منح استقبال اللاجئين رياتشي أهمية حول العالم لكن سكانها لم يعودوا مهتمين". 

وعلى مدى السنوات، استقبلت البلدة نحو 6000 مهاجر وفتحت متاجر وورش بل ذهبت أبعد من ذلك فأطلقت عملتها الخاصة التي طبعت عليها صور نيلسون مانديلا أو مارتن لوثر كينغ.

لكن نموذج التسامح والاحتواء هذا تبدد.

وقال دانيال (37 عامًا) من غانا متحدثًا الإيطالية بطلاقة "غادر الجميع تقريبًا. لم يعد هناك أطفال حتى". 

وكان حزب الرابطة أبرز الفائزين في انتخابات البرلمان الأوروبي الشهر الماضي، إذ حصل على أكثر من 34 بالمئة من الأصوات على الصعيد الوطني.

وفي جزيرة لامبيدوسا حيث وصل كثير من المهاجرين بعد رحلة محفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط، حصل حزب الرابطة على أكثر من 45 بالمئة من الأصوات. 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. المهاجرون "كانوا يتشجارون مع بعضهم البعض. رفضوا الصليب ومغارة الميلاد
ماجد المصري - GMT السبت 08 يونيو 2019 23:11
يا غريب كن اديب...مثل مصري قديم...لجا المسلمون و هربوا الي بلاد الكفار كما يقولون ووجدوا هناك الامان و الاحترام و العمل و لكن....في كل مكان طلبوا ازالة رموز المسيحية من صلبان و مغارات للميلاد و احتفالات ببابا نويل بالمدارس و الحضانات و الشوارع لانها تخالف دينهم و تجرح احاسيسيهم الرفيهة التي لا تجرح عندما يذبحون رجلا كافرا طبقا للشريعة او يغتصبون و يسبون امراءة اقتدادا بنبيهم....استغلوا القانون و مناخ الحرية لتدمير اماكن لجوئهم..اعلنوا عن احتقارهم للبلاد التي اوتهم فماذا كانت النتيجة؟؟؟الشعوب يدات في التذمر رغم اقوال زعماء الدول بالكذب ان الاسلام دين سلام وان افراد قلة هم من يفجرون و ان هذا ليس من الاسلام كانهم لم يقراوا عن افعال نبي الاسلام و خلفاءه...يرفضون ان يضع المسيحيون صلبانا علي كنائسهم في بلادهم الاصلية كمصر و العراق و سوريا و يدمرونها..سياتي الان من يقول انه لولا المسلمين لانقرض المسيحيين من مصر و ان الاقباط ليسوا مصريين بل يهود و يونانيين.هذا هو قول احفاد المحتلين المستعمرين العرب المسلمين.منذ يومين جاء مقال في جريدة الاهرام المصرية "الاستعمار الأسبانى للأندلس فى أواخر القرن الخامس عشر" اسبانيا التي حررت ارضها من الاحتلال الاسلامي اصبحت مستعمرة لارضها...واخر ان تلاميذ المسيح خرجوا بالسلاح لاجبار الناس علي المسيحية...او ان اليهودية و المسيحية اديان محرفة..كذبكم لا حدود له..
2. حرامات ان تدمر هذه المدن الأوربية الجميلة ، ماذا جرى لعقول الاوروبيين ؟
لان الأوربيين تخلوا عن الله فلهذا فقدوا حكمتهم و يعيشون تائهين - GMT الأحد 09 يونيو 2019 11:56
في دراسة لاحد مراكز الأبحاث الرصينة في اوربا عن التغيرات الديموغرافية و المشاكل الاجتماعية التي تصاحب استقرار المهاجرين المسلمين في الدول الغربية وجد ان خطورة المهاحرين المسلمين تصبح ملموسة اذا تجاوزت نسبتهم 5% من سكان المدينة او الدولة ،اماذا زادت نسبتهم عن ٢٠ بالمائة فيبدؤون بفرض شروطهم اما اذا زادت نسبتهم عن ٣٠ بالمائة فيبدؤون بمضايقة السكان الأصليين و إرغامهم و دفعهم للخروج من مدينتهم ويبدا السكان الأصليين للمدينة بالهروب من هذه المدينة ، فقياسا على هذه الدراسة فَلَو استقبلت هذه القرية البالغ عددها ١٥٠٠ شخص اذا استقبلت ٥٠٠ او ٦٠٠ مهاجر مسلم فعندها ستزيد نسبة المسلمين عن الثلث و بعد عقدين من الزمان سيتناسلون و يتكاثرون و سيصبحون الاغلبية ! فبالنسبة للمواطن الأوروبي هذه القرية لن تعود صالحة للسكن فستبدأ فيهبا قضايا التحرش بالتساءو الاغتصاب و ستكثر فيها السرقات و انتهاك القوانين و مخالفات السير و التهرب الضريبي و الرشوة و المنسوبية و ستفقد تلك الدولة هويتها الحضارية و المدنية و تتحول الى مثل اي دولة اسلامية ،، الحقيقة لا يوحد شخص عاقل لا يستغرب من فتح الأوربيين لأبواب بلدانهم لناس يتمنون خراب تلك البلاد و لا يخفون ذلك ، احد التفسيرات هو ربما ان الكثير من الأوربيين سئموا الحياة و لا بهمهم مستقبل اطفالهم و خصوصا ان فيهم نسبة كبيرة لا يعرفون آباءهم او يعيشون منفصلين عن العائلة ربما يريدون الانتحار و لهذا لا يأبهون و لا يهمهم اذا زاد نسبة المسلمين في مدينتهم و تم خرابها


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مصر تستنكر دعوة أممية إلى تحقيق
  2. أمير الكويت في بغداد لتطوير التعاون الأمني والتجاري
  3. صاروخ يُجلي موظفين في شركة أميركية في البصرة
  4. هل يمكن تجفيف منابع
  5. ضغط أميركي على لبنان لكبح جماح حزب الله
  6. 71 مليون نازح ولاجئ في العالم في أواخر 2018
  7. الرئيس الصيني يشيد بصداقة بلاده مع بيونغ يانغ
  8. ترمب يبدي ثقته بالفوز في ولاية رئاسية ثانية
  9. السلطات الأميركية تضبط 16 طن كوكايين بقيمة مليار دولار
  10. ماليزيا: جماعة مرتبطة بداعش خطفت عشرة صيادين
  11. برلماني إماراتي: ظاهرة الإسلاموفوبيا تتصاعد في الغرب
  12. شجرة عمرها 150 عاما تتوسط مبنى في الهند
  13. في مضيق هرمز... خلل في ميزان القوى بين المتخاصمين
  14. ترمب يعين مارك اسبر وزيراً للدفاع بالوكالة
  15. بغداد تمنع أي تحرك اجنبي او مليشياوي بدون موافقتها
  16. السعودية تعيد ترميم مبنى
في أخبار