: آخر تحديث
بعد اتهامات له بالانحياز للمتمرّدين الحوثيين

الأمم المتحدة: السعودية تدعم مبعوثنا إلى اليمن غريفيث

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الامم المتحدة: أعلنت الأمم المتحدة أنّ السعودية أكّدت الإثنين دعمها لمبعوث المنظمة الدولية إلى اليمن مارتن غريفيث الذي كان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اتّهمه بالانحياز للمتمرّدين الحوثيين.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة إيري كانيكو خلال مؤتمر صحافي في نيويورك إنّ وزير الخارجية السعودي ابراهيم العسّاف والأمين العام المساعد لمجلس التعاون الخليجي للشؤون السياسية والمفاوضات عبد العزيز حمد العويشق "عبّرا  كلاهما عن دعمهما للعمل الذي تقوم به الأمم المتحدة في اليمن وللجهود التي يبذلها المبعوث" غريفيث لإنهاء النزاع الدائر في هذا البلد.

وأوضحت المتحدّثة أنّ هذا الموقف عبّر عنه المسؤولان السعوديان خلال لقائهما في الرياض الإثنين مساعدة الأمين العام للأمم المتّحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو في اليوم الاول من الزيارة التي تقوم بها إلى المملكة وتستمر يومين.

وأوفدت المنظمة الدولية ديكارلو إلى الرياض للبحث خصوصاً في الوضع في اليمن بعد الانتقادات الحادّة التي وجّهها الرئيس اليمني للمبعوث الأممي إلى بلاده مارتن غريفيث.

وكان هادي اتّهم غريفيث بالانحياز للمتمرّدين الحوثيين، وذلك في رسالة أرسلها إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في 22 مايو.

وقال الرئيس اليمني في رسالته إنّ غريفيث "عمل على توفير الضمانات للميليشيات الحوثية للبقاء في الحديدة وموانئها تحت مظلّة الأمم المتحدة".

وفي 14 مايو أعلنت الأمم المتحدة أنّ الحوثيين انسحبوا من موانئ الحُديدة والصليف ورأس عيسى تنفيذاً للخطوة الأولى في اتفاقات ستوكهولم التي شكّلت اختراقاً في الجهود الأممية الرامية لإنهاء الحرب في اليمن.

لكنّ القوات الموالية لهادي قالت إنّ ما جرى "خدعة"، وإنّ المتمرّدين ما زالوا يسيطرون على الموانئ لأنّهم سلّموها لخفر السواحل الموالين لهم.

وأضاف هادي في رسالته: "سنعطي فرصة أخيرة ونهائية للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث لتأكيد التزامه الحرفي بالمرجعيات الثلاث في كل جهوده وإنفاذ اتفاق ستوكهولم على ضوئها".

ونصّت اتفاقات السويد على وقف لاطلاق النار في محافظة الحديدة، وسحب جميع المقاتلين من ميناء مدينة الحديدة والميناءين الآخرين في شمال المحافظة، ثم انسحاب الحوثيين والقوات الحكومية من كامل مدينة الحديدة، مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته.

ومساء الإثنين، أعلنت الأمم المتحدة أنّ ديكارلو التقت في الرياض الرئيس اليمني وأجرت وإياه مباحثات "مثمرة"، من دون مزيد من التوضيح.

ومن المقرّر أن يبحث مجلس الأمن الدولي الوضع في اليمن مجدّداً في 17 يونيو الجاري.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أمير الكويت في بغداد لتطوير التعاون الأمني والتجاري
  2. صاروخ يُجلي موظفين في شركة أميركية في البصرة
  3. هل يمكن تجفيف منابع
  4. ضغط أميركي على لبنان لكبح جماح حزب الله
  5. 71 مليون نازح ولاجئ في العالم في أواخر 2018
  6. الرئيس الصيني يشيد بصداقة بلاده مع بيونغ يانغ
  7. ترمب يبدي ثقته بالفوز في ولاية رئاسية ثانية
  8. السلطات الأميركية تضبط 16 طن كوكايين بقيمة مليار دولار
  9. ماليزيا: جماعة مرتبطة بداعش خطفت عشرة صيادين
  10. برلماني إماراتي: ظاهرة الإسلاموفوبيا تتصاعد في الغرب
  11. شجرة عمرها 150 عاما تتوسط مبنى في الهند
  12. في مضيق هرمز... خلل في ميزان القوى بين المتخاصمين
  13. ترمب يعين مارك اسبر وزيراً للدفاع بالوكالة
  14. بغداد تمنع أي تحرك اجنبي او مليشياوي بدون موافقتها
  15. السعودية تعيد ترميم مبنى
  16. الجيش الجزائري: تجميد الدستور يلغي مؤسسات الدولة
في أخبار