قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: تعهدت تيريزا ماي بالبقاء نائبة في المقاعد الخلفية في مجلس العموم بعد استقالتها من رئاسة الوزراء بسبب الإخفاق في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأثيرت تساؤلات حول ما ستفعله السيدة ماي بعد مغادرة مقر 10 داونينغ ستريت لخلفها الذي تجري معركة انتخابية دخل حزب المحافظين لانتخابه.

وخلال جلسة مجلس العموم، يوم الأربعاء، التي تكون عادة مخصصة لتوجيه اسئلة لرئيس الحكومة (Prime Minister's Question Time) أكدت ماي التي استقالت يوم 7 يونيو من منصبها وتقوم بمهام تصريف الأعمال كرئيسة للحكومة أنها تعتزم البقاء في منصب النائب عن منطقة "ميدنهيد" التي تمثلها في مجلس العموم  منذ 22 عامًا بعد تنحيها.

وقال تقرير لـ(ديلي ميل) اللندنية إن قرار ماي يتعارض بشكل مباشر مع قرار سلفها ديفيد كاميرون، الذي ترك البرلمان بعد فترة قصيرة من استقالته من منصب رئيس الوزراء في أعقاب استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في العام 2016.

وأكدت رئيسة الوزراء أنها في جلسة الأربعاء أنها لن تغادر البرلمان تمامًا عندما تغادر الرقم 10، قائلة: "سأبقى هنا بالفعل حيث سأظل عضوًا في البرلمان لدائرتي الانتخابية".

كما أكدت أنها ستغادر قطعيا مقر 10 داونينغ ستريت: "لقد أعطيت كلامي لحزبي فيما يتعلق بما سأفعله، وأقف عند هذه الكلمة".

وفي قرارها، فإن السيدة ماي تسير على رؤساء الوزارات السابقين، العمالي غوردون براون والمحافظان السير جون ميجور والليدي مارغريت تاتشر والعمالي جيمس كالاهان في البقاء في مجلس العموم على المقاعد الخلفية بعد أن شغلوا منصب رئيس الوزراء.

وكان ديفيد كاميرون وتوني بلير هما وحدهما فقط في السنوات الأربعين الماضية اللذين تركا العمل السياسي فورًا بعد تركهما منصب رئيس الحكومة.