: آخر تحديث
الكلام عن دولة واحدة مع ضمان المساواة في الحقوق

هل تخلّى الفلسطينيون عن حلّ الدولتين؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في السباق الأميركي مع الزمن لحل الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، يتقدم حل الدولة الواحدة اليوم على حل الدولتين، مع تشككيك المسؤولين والمحللين الفلسطينيين والإسرائيليين في إمكانية وجود دولتين بعد عقود من جهود السلام الفاشلة.

إيلاف من بيروت: تعتزم إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب الكشف عن خطتها الاقتصادية للضفة الغربية وقطاع غزة في خلال الشهر الجاري، آملة في جذب فلسطينيين مثل عمرو معروف، الذي يدير مطعمًا للمأكولات البحرية.

دولة واحدة

يعتقد معروف (27 عامًا) أن المستقبل الفلسطيني مظلم، لكنه متمسك بالدولة الفلسطينية إلى جانب إسرائيل، وهي فكرة ظلت عقودًا من الزمن تحفز الجهود الدولية لحل النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي.

وقال معروف لصحيفة "وول ستريت جورنال: "ربما يكون الحل الأنسب لنا، لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين، هو إقامة دولة واحدة".

يريد المسؤولون الأميركيون الاستفادة من إحباط الفلسطينيين من حل الدولتين وتقديم مخطط جديد يقولون إنه سيحسّن حياة الفلسطينيين ويلبي طموحاتهم الوطنية التي طال انتظارها.

أظهر استطلاع رأي فلسطيني - إسرائيلي مشترك، أن تأييد الدولة الفلسطينية الذي بلغ نحو 60 في المئة قبل عقد مضى انخفض إلى 43 في المئة بين الفلسطينيين في عام 2018 وإلى 49 في المئة بين الإسرائيليين.

صفعة قوية

سيكشف فريق ترمب عن الجزء الاقتصادي من خطته للسلام في البحرين يومي 25 و26 يونيو، التي يقال إنها تشمل خططًا لجمع نحو 68 مليار دولار للضفة الغربية وقطاع غزة والدول المجاورة.

وتلقت خطة السلام صفعة قوية بسبب الانتخابات الإسرائيلية غير المتوقعة، التي من المقرر إجراؤها في سبتمبر المقبل، بعد فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تشكيل حكومة.

وخططت إدارة ترمب في البداية لطرح البعد السياسي لخطتها بعد مؤتمر البحرين بفترة وجيزة، بما في ذلك رؤيتها للحدود والأمن واللاجئين ووضع القدس. لكنّ المرجح الآن تأجيل ذلك إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية، وفقًا لما قاله مسؤولون للصحيفة. 

جاريد كوشنر، رئيس فريق السلام الأميركي وصهر ترمب، قال إن الخطة السياسية لن تستخدم المصطلحين "دولة واحدة" أو "دولتين". وصرّح أخيرًا أن على الفلسطينيين تقرير مصيرهم، لكنه تساءل عما إذا كانوا يستطيعون أن يحكموا أنفسهم بالكامل.

يشار إلى أن معظم قادة الأعمال والمسؤولين الفلسطينيين يقاطعون مؤتمر البحرين، معتبرين أن إدارة ترمب تميل إلى تحقيق مصالح إسرائيل. كما يرفضون الفوائد الاقتصادية من دون حقوق سياسية ووطنية.

ليس جديدًا

ما يسمى بحل الدولة الواحدة ليس بالأمر الجديد، لكنه انتقل من هامش السياسة الإسرائيلية والفلسطينية إلى الاتجاه السائد، حيث يشكك المسؤولون والمحللون والجمهور بشكل متزايد في وجود دولتين بعد عقود من جهود السلام الفاشلة.

مع ذلك، فإن الرؤى الإسرائيلية والفلسطينية حول "حل الدولة الواحدة" مختلفة تمامًا، إذ يفضل العديد من الفلسطينيين قيام دولة واحدة لأنهم يأملون في أن يصبحوا مواطنين إسرائيليين، وأن يحصلوا على حقوق متساوية وعلى مزيد من الفرص، بما في ذلك فرصة تشكيل الاتجاه السياسي للبلاد. 

يعارض الإسرائيليون هذا الإتجاه لأنهم يريدون الحفاظ على إسرائيل وطنًا للشعب اليهودي، ويشعرون أن تدفق المواطنون الفلسطينيون سيهددهم.

بدورهم، يرفض الفلسطينيون الإقتراحات الإسرائيلية اليمينية، بما في ذلك الخيار السائد نسبيًا الذي ينص على منح الفلسطينيين حكمًا ذاتيًا محدودًا في أجزاء من الضفة الغربية، مع ضم المستوطنات اليهودية هناك.

مواجهة مؤلمة!

أما القيادة الفلسطينية، بما في ذلك رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، فمتحدة وراء الدعوة إلى دولة مستقلة، على الرغم من أن ذلك قد يتغير.

قال صائب عريقات، كبير المفاوضين القدامى، في عام 2017 بعد أن اعترف ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل فإن حل الدولتين انتهى، وأن على الفلسطينيين أن يضغطوا من أجل دولة واحدة مع المساواة في الحقوق. وفي الآونة الأخيرة، قال عريقات إن دولة واحدة ستحول الفلسطينيين حتمًا إلى مواطنين من الدرجة الثانية.

بدوره، قال ناصر القدوة، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وابن أخ الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، إن حرمان الفلسطينيين من دولتهم سيؤدي إلى مواجهة مؤلمة ودموية.

أضاف: "إن فقدان رؤية الأمة الفلسطينية سيؤدي إلى تمرد خطر ومواجهة دموية مؤلمة لن تنتهي بسهولة".


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نظرية " وجود دولتين " غير ممكنة التطبيق
نصر - GMT الجمعة 14 يونيو 2019 03:02
التفكير بدولتين فلسطينيتين هو ضياع للوقت والجهد والتفكير على المستوى الفردي كأفراد شغلتنا قضية فلسطين , وهذا الطرح هو موجودٌ في فكر الفلسطينيين أيضاً . لأنه لو قبلت اسرائيل بهذه النظريه (وجود دولتين) لوضعت وجودها في خطر عظيم في احتمال بروز مطالبات دوليه مستقبلاً بأعادة توحيد الدولتين في دولة واحده , وبالضبط مثلما يحدث لكوريا الشماليه والجنوبيه , ايرلندا الشماليه والجنوبيه , اليمن الشمالي والجنوبي , المانيا الشرقيه والغربيه وهكذا . والكلام يطول بهذا الموضوع , وانما فقط اردت ان اقول بأن نظرية وجود دولتين هي غير ممكنة التطبيق
2. نظرية " وجود دولتين " غير ممكنة التطبيق (2)
نصر - GMT الجمعة 14 يونيو 2019 03:17
عفواً اردت ان اوضح كلامي أكثر بقليل واقول : لو طبق المجتمع الدولي (واقصد به القائم بالأمر الدولي) نظرية وجود دولتين بالوقت الحاضر من خلال مايسمى بـ (صفقة العصر) فسيبقى الفلسطينيون غير مُعترفين بدولة اسرائيل حتى لو اعطوا الضمانات والتعهدات بهذا الخصوص , وسوف يعتبرونها بحُكم " النصف السليب او المحتل" الذي يجب ان يعود لفلسطين يوماً ما وان " صفقة العصر" لا تمثل سوى خطوة لأنشاء دولة فلسطين بأعتراف المجتمع الدولي وسيضلون يطالبون بضم الجزء السليب للجُزء الأم (فلسطين) . ارجو ان تكون الفكره واضحه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. صناعة السينما السعودية تخطو إلى العالمية بفيلم
  2. إيران: واشنطن دمرت واحدة من طائراتها المسيرة
  3. الكشف عن هوية وصورة أحد المطلوبين بهجوم أربيل
  4. تركيا تطلق
  5. الأرجنتين تصنّف حزب الله منظمة إرهابية
  6. ألمانيا تحقق في
  7. عقوبات أميركية ضد شبكة لتخصيب اليورانيوم الإيراني
  8. هكذا ترغم مواقع التسوق الإلكتروني الناس على شراء ما لا يريدونه!
  9. ترمب يعلن إسقاط طائرة إيرانية مسيرة فوق مضيق هرمز
  10. لقاء بين وزيري خارجية البحرين وإسرائيل في واشنطن
  11. نائب لحزب الله يستقيل من البرلمان اللبناني
  12. ولي عهد أبو ظبي يزور الصين
  13. واشنطن تعاقب عراقيين متهمين بالفساد وانتهاكات حقوقية
  14. الناقلة المحتجزة عراقية واسمها
  15. الكشف عن نتائج التحقيق في استهداف دبلوماسيين أتراك بأربيل
  16. روسيا تعرض على تركيا مقاتلات
في أخبار