قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بومبيو
Getty Images
بومبيو وصف الحادث بأنه تهديد للسلم والاستقرار في المنطقة

قال وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت هنت، إن العلاقات بين إيران الولايات المتحدة "في موقف خطير جدا"، بعدما نشرت واشنطن صور فيديو تقول إنها دليل على أن إيران نفذت الهجوم على ناقلتي نفط أمس في خليج عمان.

وقال هانت في تصريح لإذاعة بي بي سي إن بريطانيا "تقبل اتهامات الولايات المتحدة، ولكنها ستحقق في الأمر بطريقة مستقلة، ليس هناك ما سجعلنا لا نصدق التقييم الأمريكي، فنحن نصدقهم لأنهم أوثق حلفائنا، ونحن قلقون من موقف إيران".

وحذر وزير الخارجية البريطاني طهران من أنه إذا ثبت ضلوعها في الهجوم على الناقلتين، فإن ذلك سيكون "تصعيدا تنعدم فيه الحكمة، ويشكل تهديدا حقيقيا لمستقبل السلم والاستقرار في المنطقة".

ودعا الاتحاد الأوربي إلى "أعلى درجات ضبط النفس" وسط التوتر السائد بشأن اتهام الولايات المتحدة لإيران بالهجوم على الناقلتين.

وقال المتحدث باسم الاتحاد: "نحن بصدد جمع المعلومات من أجل تقييم الوضع. وسبق أن قلنا مرارا إن المنطقة ليست في حاجة إلى المزيد من التصعيد. ولا إلى المزيد من التوتر. ولذلك فإننا ندعو إلى أعلى درجات ضبط النفس".

وكتب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، على موقع تويتر: "إن هذه الهجمات تهديد للأمن والاستقرار الدوليين، واعتداء سافر على حرية الملاحة، وتصعيد غير مقبول من إيران".

ورد عليه وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في الموقع نفسه: "يسارعون إلى إطلاق التهم على إيران دون أدنى دليل".

وقلل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من شأن التهديد الإيراني في خليج عمان.

وقال في تصريح على قناة فوكس نيوز: "لن يغلقفوه، لن يغلق لمجة طويلة، هم يعرفون، وقد قيل لهم ذلك.

نفط
AFP
إيران تنفي تنفيذها للهجوم

ارتفاع أسعار النفط

وقد ارتفعت أسعار النفط الخميس بسبب مخاوف وقوع اضطرابات في واحدة من أهم طريق نقل النفط في العالم، بسبب التوتر في المنطقة.

وقد نشر الجيش الأمريكي صباح الجمعة صور فيديو يقول إنها تظهر إزالة لغم غير منفجر من سفينة كوكا كوريجوس، إحدى السفينتين اللتين تعرضتا لهجوم في خليج عمان.

وتظهر صور بالأبيض والأسود التقتطها طائرة أمريكية باخرة تقول الولايات المتحدة إنها تابعة للحرس الثوري الإيراني تقترب من السفينة.

وتنفي إيران التهم التي أطلقها وزير الخارجية الأمريكي، متهما فيها إيران بتنفيذ الهجوم، مستندا إلى معلومات استخباراتية.