قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كييف: اشترى نائب أوكراني قريب من روسيا قناة إخبارية، ما دفع عددا من الصحافيين الى الاستقالة، خوفا من تغطية تؤثر عليها موسكو.

ويمتلك تاراس كوزاك، من حزب بلاتفورم المعارض الموالي لروسيا، شبكتين تلفزيونيتين أوكرانيتين قبل ان يستحوذ على شبكة "زيك" هذا الأسبوع.

وكوزاك مقرب من السياسي فيكتور ميدفيدتشوك، الشخصية المثيرة للجدل في أوكرانيا بسبب علاقاته بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ويدعي ميدفيدتشوك أن الرئيس الروسي هو عراب إحدى بناته.

وقال الصحافي رومان نيدزلسكي، أحد الخمسة الذين استقالوا من القناة مع رئيس مجلس ادارتها، أن ميدفيتشوك بات يشرف الآن على شبكة "زيك".

وكتب زميله فاختانغ كيبياني لدى اعلان استقالته ان "مدفيدتشوك عدو لبلادي". وقال مصطفى نعيم، النائب الأوكراني، على شبكات التواصل الاجتماعية، "من الصعب أن نقول ما هو الأسوأ: دبابة روسية على خط الجبهة أو شبكة... تنتمي عمليا إلى أحد المقربين من فلاديمير بوتين".

واعتبر أن عملية الشراء تشكل تحديا للرئيس الجديد فولوديمير زيلينسكي.

ويشهد شرق أوكرانيا حربا مع الانفصاليين الموالين لروسيا، أسفرت عن مقتل قرابة 13 الف شخص في خمس سنوات.

وتتهم كييف والبلدان الغربية موسكو بدعم الانفصاليين عسكريا، لكن روسيا تنفي ذلك.