قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ويلينغتون: ألغت السلطات النيوزيلندية الأحد تحذيراً من خطر حدوث أمواج مدّ عال كانت أصدرته قبيل دقائق من ذلك إثر زلزال عنيف بقوة 7,4 درجات ضرب في عرض البحر بالقرب من جزر كرمادك، الأرخبيل غير المأهول الواقع في شمال شرق نيوزيلندا.

وأصدر الدفاع المدني النيوزيلندي التحذير من التسونامي بعيد إعلان المعهد الأميركي للمسح الجيولوجي أنّ زلزالاً عنيفاً بقوة 7,4 درجات ضرب في الساعة 10,55 صباحاً (22,55 ت غ السبت) على عمق 34 كلم وعلى بعد حوالي 928 كيلومتراً شمال شرق مدينة تاورانغا النيوزيلندية في الجزيرة الشمالية.

وأوضح الدفاع المدني أنّه "من المتوقّع حدوث تيارات قوية وخطيرة بشكل غير معتاد وأمواج عالية بالقرب من الشاطئ. هذا يهدّد الأنشطة على الشواطئ وفي الموانئ وفي مصبّات الأنهار وكذلك أيضاً الملاحة في القوارب الصغيرة".

غير أنّ هذه الرسالة التحذيرية استتبعت على الفور برسالة أخرى كان طابعها تطميني إذ قال فيها الدفاع المدني إنّ التهديدات محصورة في البحر ولا خطر بتاتاً من التسونامي على البر النيوزيلندي.

ولكن ما هي إلا ثماني دقائق حتى ألغى الدفاع المدني هذا التحذير.

وكان الدفاع المدني قال إثر وقوع الزلزال إنّه يتابع الوضع من كثب، مشيراً إلى أنّه في حال حدوث تسونامي فسوف يستغرق وصوله إلى سواحل البلاد ساعتين على الأقلّ.

بدوره ألغى مركز الإنذار المبكر من التسونامي في المحيط الهادئ تحذيراً مماثلاً أصدره إثر الزلزال.

وبعدما قال إنّه "من الممكن حدوث موجات تسونامي خطرة ناجمة عن هذا الزلزال على بعد 300 كيلومتر من مركز الزلزال على طول سواحل جزر كرمادك"، نشر المركز رسالة أخرى قال فيها إنّ خطر التسونامي زال لكن "قد تحدث بعض الأمواج العالية في بعض المناطق الساحلية القريبة من موقع الزلزال".

وكان زلزال آخر بقوة 6,1 درجات ضرب الأحد في المحيط الهادئ على بعد حوالى مئة كلم من مدينة أوهونوا الساحلية في أرخبيل تونغا، بحسب ما أفاد المعهد الأميركي للمسح الجيولوجي.

وقال المعهد إنّ الزلزال وقع في الساعة 21,56 ت غ السبت وإنّ مركزه يقع على عمق 10 كيلومترات وعلى بعد 96 كلم شمال شرق مدينة أوهونوا.

ولم يصدر مركز الإنذار المبكر من التسونامي في المحيط الهادئ أي تحذير، كما لم ترد في الحال تقارير عن وقوع أضرار أو إصابات من جراء الزلزال.

وتقع مملكة تونغا في المنطقة المعروفة بحزام النار في المحيط الهادئ والتي كثيراً ما تشهد نشاطات زلزالية وبركانية.

وفي شباط/فبراير 2018، ضرب زلزال بقوّة 7,5 درجات قبالة سواحل بابوا-غينيا الجديدة مما أسفر عن مقتل 150 شخصاً وتدمير مئات المباني.