قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اعتبر الرئيس الصيني شي جينبينغ الأربعاء أن صداقة بكين مع كوريا الشمالية "لا تُعوّض بثمن"، وذلك في مقالة رأي حملت توقيعه، ونشرتها صحيفة كورية شمالية رسمية، قبل يوم من زيارته المقررة إلى بيونغ يانغ.

إيلاف: يزور شي كوريا الشمالية الخميس والجمعة بدعوة من زعيم البلاد كيم جونغ أون. تأتي هذه الزيارة في الوقت الذي توقفت فيه المفاوضات النووية بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترمب، بعد انهيار قمة ثانية بينهما في فبراير.

تنشيط السلام الإقليمي
وفي مقالته الافتتاحية في صحيفة "رودونغ سينمان" الناطقة بلسان حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية، قال شي إن بكين مستعدة لوضع خطة مشتركة مع بيونغ يانغ لتحقيق "الاستقرار الدائم" في منطقة شرق آسيا.

كتب: "سنساهم بشكل نشط في السلام الإقليمي والاستقرار والتنمية والازدهار، من خلال تعزيز التواصل والتنسيق مع كوريا الشمالية والأطراف المعنية الأخرى، لإحراز تقدم في المحادثات والمفاوضات بشأن القضايا في شبه الجزيرة الكورية".

وعملت الصين وكوريا الشمالية في العام الماضي على تحسين العلاقات بينهما بعد تدهورها إثر دعم بكين لسلسلة من عقوبات الأمم المتحدة ضد بيونغ يانغ.

تأتي زيارة شي التي طال انتظارها في بيونغ يانغ بعد أربع زيارات لكيم إلى الصين، وستكون هذه أيضًا أول زيارة يقوم بها رئيس صيني منذ زيارة هو جينتاو عام 2005.

تزداد قوة
وشدد شي في مقالته على أن هذا العام يصادف الذكرى الـ70 لإقامة العلاقات بين بكين وبيونغ يانغ، مشيرًا إلى أن هذه الصداقة تزداد قوة مع مرور الزمن.

كتب شي: "على مدى السنوات الـ70 الماضية، كنا (كوريا الشمالية والصين) نتقدم بثبات إلى الأمام، ونحن على المركب نفسه، نشق طريقنا وسط الأمطار والرياح". أضاف "يمكن للمرء أن يقول إن هذه الصداقة لا يمكن تعويضها بثمن".

ومن المرجّح أن تثير زيارة شي الاستغراب في البيت الأبيض من حيث توقيتها قبل أسبوع على قمة مجموعة العشرين في اليابان، حيث من المتوقع أن يناقش شي مع ترمب حربهما التجارية الطويلة.