قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

قدم عدد من المشرعين الأميركيين في الكونغرس مشروع قانون يهدف إلى الضغط على الحكومة اللبنانية، للتخفيف من تأثير حزب الله، وكبح جماحه.

إيلاف من نيويورك: عمل أعضاء في مجلسي الشيوخ والنواب من الحزبين الديمقراطي والجمهوري على صياغة مشروع القانون.
ويعد سناتور تكساس الجمهوري، تيد كروز، أحد مهندسي هذا المشروع، إلى جانب السناتور الديمقراطي عن ولاية نورث داكوتا، كيفن كرامر، والنائب الجمهوري في نيويورك، لي زيلدن، وزميلته الديمقراطية ألين لوريا.

مساءلة الحكومة اللبنانية
يُطالب مشروع القانون، الحكومة اللبنانية، بتقديم إثباتات تؤكد اتخاذها إجراءات ضد حزب الله، أو سيتم حجب 20% من المساعدات العسكرية التي تقدمها الولايات المتحدة الأميركية إلى الجيش اللبناني.

وتمسك المشرعون بضرورة تطبيق الحكومة اللبنانية القرار 1701، الصادر من الأمم المتحدة في عام 2006، والذي يطالب بالتطبيق الكامل لبنود اتفاق الطائف والقرارين 1559 و1680، بما فيها تجريد كل الجماعات اللبنانية من سلاحها، وعدم وجود قوات أجنبية إلا بموافقة الحكومة.

إعادة تقييم المساعدات
قال السناتور تيد كروز: "قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1701 يلزم القوات المسلحة اللبنانية بنزع سلاح حزب الله، والولايات المتحدة تقدم مساعدة عسكرية إلى لبنان لتطبيق هذا القرار".

وأشار إلى مطالبته في العام الماضي بتقييم حول ما إذا كان القرار قد تم تنفيذه. أضاف: "الآن حان الوقت لاتخاذ الخطوة التالية وإعادة تقييم المساعدة التي نقدمها، إذا استمرت إيران في ممارسة التأثير على الجيش اللبناني مباشرة، أو من خلال حزب الله".

الهدف حماية إسرائيل
بدوره، اعتبر، السناتور كريمر، أن "إسرائيل هي أكبر حليف لنا في أخطر منطقة في العالم، والتهديد لهم يشكل تهديدًا لنا". متابعًا: "حزب الله يرعى الإرهاب، ولا يستحق المساعدة من الولايات المتحدة أو من أي دولة نختار دعمها. يجب على لبنان أن ينفصل عن نفوذ هذا الحزب، والتشريع المقدم يحثهم على القيام بذلك".

النائب لي زيلدن، تحدث عن التأثير السياسي والعسكري الساحق لحزب الله في لبنان، والذي يمثل بحسب اعتباره تهديدًا جغرافيًا واستراتيجيًا وشيكًا لإسرائيل. أضاف: "مع تزويد إيران لحزب الله بمئات الملايين من الدولارات وعشرات الآلاف من الصواريخ، أصبح تهديد حزب الله لإسرائيل أكبر من أي وقت مضى".

كما تطرق إلى المساعدات الأميركية إلى الجيش اللبناني التي فاقت مليارا وسبعمئة مليون دولار، مشددًا على "ضرورة محاربة بلاده للنفوذ الإيراني، والوقوف إلى جانب الحليف الأكبر لأمتنا - إسرائيل".

كبح جماح حزب الله
وقالت النائبة لوريا في بيان لها، "يجب أن نواصل الضغط على الحكومات التي تتشارك مع الجماعات الإرهابية وتهدد حليفتنا إسرائيل. بعد زيارتين للحدود المشتركة بين إسرائيل ولبنان، أدركت خطورة هذا الوضع، وأحث الكونغرس على تمرير مشروع قانوننا بسرعة، لكبح وجود حزب الله وتأثيره"، مرحّبة في الوقت نفسه بجهود الحزبين (الديمقراطي والجمهوري) لمكافحة تأثير الحزب.