قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الامم المتحدة: طالبت مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا الاربعاء أمام مجلس الامن الدولي بإحالة الرئيس السوداني السابق عمر البشير على القضاء الدولي، علما بأن مذكرة توقيف بحقه صدرت منذ وقت طويل بتهمة ارتكاب إبادة في دارفور.

وقالت بنسودا "آن الاوان ليختار الشعب السوداني القانون على حساب الافلات من العقاب والسهر على إحالة المشتبه بهم لدى المحكمة الجنائية الدولية في ملف دارفور أمام محكمة".

والاحد، أبلغ البشير المسجون منذ نيسان/ابريل باتهامه بالفساد. وهو ملاحق ايضا بتهمة قتل متظاهرين خلال قمع الاحتجاجات المناهضة له.

لكن المجلس العسكري الحاكم في السودان اعلن أنه لا يعتزم إحالته على المحكمة الجنائية الدولية التي تتهمه بارتكاب إبادة وجرائم ضد الانسانية وجرائم حرب في اطار النزاع في دارفور والذي خلف نحو 300 ألف قتيل وفق الامم المتحدة.

وقال ممثل السودان لدى الامم المتحدة الصديق علي احمد إن "موقفنا لم يتبدل" و"ليس لدينا أي التزام حيال المحكمة"، مضيفا أن محاكمة الرئيس السابق ستبدأ الاسبوع المقبل وستتم محاسبته.

وشددت المدعية على أنه انطلاقا من التحولات السياسية التي شهدها السودان، بات في امكان هذا البلد "أن ينأى بنفسه من سياسة عدم التعاون الكامل مع مكتبي (...) وأن يعلن التزاما جديدا لاحقاق العدالة لضحايا دارفور".

واضافت "أنا مستعدة لبدء حوار مع السلطات السودانية لاحالة المشتبه بهم في دارفور على قضاء مستقل ومحايد، إما في قاعة محكمة في لاهاي وإما في السودان. إن الاستمرار في الافلات من العقاب ليس خيارا. يستحق ضحايا دارفور أن يتم الاستماع اليهم أمام محكمة".

واصدرت المحكمة الجنائية الدولية خمس مذكرات توقيف في ملف دارفور، تستهدف إضافة الى البشير مشتبها بهما هما عبد الرحيم حسين وأحمد هارون اللذان اوقفا أيضا في الخرطوم، وفق المدعية.

وايد العديد من أعضاء مجلس الامن، وخصوصا الاوروبيين، دعوة بنسودا في ما يتصل بالبشير.