قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: أعلنت وزارة الخارجية المصرية السبت مشاركة القاهرة في مؤتمر البحرين الذي تنظمه الولايات المتحدة وتعرض فيه الجانب الاقتصادي من خطتها لتسوية النزاع في الشرق الاوسط، على أن يكون التمثيل على مستوى وزارة المالية.

وأكّد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ لوكالة فرانس برس مشاركة مصر في ورشة العمل المقرر عقدها في المنامة تحت عنوان "السلام من أجل الازدهار" يومي 25 و26 يونيو.

واوضح أن وفدا مصريا برئاسة نائب وزير المالية سيشارك في المؤتمر.

وفي وقت سابق، قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الاردنية سفيان القضاة في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الاردنية الرسمية إن "الأردن قرر أن يشارك في ورشة العمل الاقتصادية التي دعت إليها الولايات المتحدة الأميركية ومملكة البحرين الشقيقة في المنامة يومي 25 و26 من الشهر الحالي على مستوى أمين عام وزارة المالية للاستماع لما سيطرح والتعامل معه".

وشدد على "مبادىء الاردن الثابتة" القائمة على أن "القضية الفلسطينية هي القضية المركزية الأولى، ولا بديل لحل الدولتين الذي يضمن جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق وفِي مقدمها حقه في الحرية والدولة على ترابه الوطني وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

وأكد ايضا أن "الأردن سيتعامل مع أي طرح اقتصادي أو سياسي وفق مواقفه الراسخة فيقبل ما ينسجم معها ويرفض أي طرح لا ينسجم مع ثوابته، وسيستمر في العمل والتواصل مع المجتمع الدولي وتكريس كل علاقاته وإمكاناته لحشد الدعم لمواقفه ولدعم الحق الفلسطيني".

وكان وزير خارجية الاردن أيمن الصفدي اعلن في 13 يونيو أن الاردن لم يتخذ قراره بعد بخصوص المشاركة في مؤتمر البحرين المقرر أواخر الشهر الجاري، رغم إعلان مسؤول في البيت الابيض أن مصر والاردن والمغرب ستشارك في المؤتمر.

واعلنت الولايات المتحدة السبت أن خطتها للسلام في الشرق الاوسط والتي سيُعرض الشق الاقتصادي منها الاسبوع المقبل في البحرين، تهدف الى استثمارات بقيمة تتجاوز خمسين مليار دولار لصالح الفلسطينيين والى مضاعفة اجمالي ناتجهم المحلي خلال عشرة اعوام.

وتقاطع السلطة الفلسطينية هذا المؤتمر الذي يحمل عنوان "من السلام الى الازدهار"، معتبرة أن إدارة دونالد ترمب التي تعلن دعمها لاسرائيل، تسعى الى شراء الفلسطينيين وحرمانهم من دولة مستقلة.