قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: أكدت مملكة البحرين على لسان وزير خارجيتها خالد بن أحمد آل خليفة تمسكها بالمبادرة العربية للسلام رغم انها لم تلقَ ترحيبا من إسرائيل، كما أنها مع حل الدولتين.

وفي ختام فعاليات "ورشة البحرين" التي عقدت ليومين، صرح وزير الخارجية البحريني لقناة (RT) الروسية بأن ما يقال إنها "صفقة القرن" ليست صفقة بقدر ما هي خطة اقتصادية من شأنها تغيير واقع المنطقة.

مؤكدا أن الورشة هي خطة أميركية لإحلال السلام في المنطقة، واشاد بـ"المشاركة العالية إقليميا وعالميا" في "الورشة".

وفي حديثه عن إيران، أكد الشيخ خالد بن أحمد أنها تشن حربا بالوكالة على الدول العربية وتهدد أمن المنطقة، مضيفا أنه يثق في "حكمة الولايات المتحدة"، وفي تعاملها مع "تدخل إيران في المنطقة".

وبخصوص الأزمة الخليجية مع قطر، رحب وزير الخارجية بمبادرة الكويت، مشيرا إلى أنها "لا تزال قائمة".

وكان ولي العهد في مملكة البحرين، صرح أن ورشة "السلام من أجل الازدهار" فرصة حيوية لخلق مبادرات لتحفيز الاستثمارات الاقتصادية في المنطقة.

تصريح سلمان بن حمد

وشارك الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، يوم الثلاثاء، في الجلسة الافتتاحية لورشة السلام من أجل الازدهار، والتي تجمع خلالها قادة الحكومات والمجتمع المدني وقطاع الأعمال لتبادل الأفكار والرؤى ومناقشة الاستراتيجيات وتحفيز الاستثمارات والمبادرات الاقتصادية في المنطقة.

وأوضح الأمير سلمان أن ورشة السلام من أجل الازدهار التي تستضيفها مملكة البحرين بالشراكة مع الولايات المتحدة تشكل فرصةً حيويةً يمكن من خلالها خلق مبادرات لتحفيز الاستثمارات الاقتصادية الممكنة، والتي سينعكس أثرها على اقتصادات دول المنطقة، وفقاً لوكالة أنباء البحرين "بنا".

ورحب ولي العهد، بالمشاركين في ورشة السلام من أجل الازدهار، متمنياً لهم كل التوفيق والخروج بنتائج بناءة وداعمة لتعزيز السلام والتنمية والرخاء لجميع دول المنطقة وشعوبها.