قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: أعلنت الحكومة البريريطانية عن حزمة جديدة لضمان توفير التعليم والرعاية الصحية الأساسية والتعليم والمواد الغذائية لمئات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين.

ويأتي هذا الإعلان عن حزمة المساعدات الجديدة في وقت تواجه فيه وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، التي توفر خدمات أساسية للاجئين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة والأردن ولبنان وسورية، صعوبات مالية غير مسبوقة.

وقد واجهت الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين ضغوطا كبيرة في السنة الماضية. ففي قطاع غزة، الذي يشهد تدهورا كبيرا في الوضع الإنساني والاقتصادي، لم يعد بمقدور الكثيرين تأمين حاجتهم من الغذاء، حيث أكثر من نصف السكان عاطل عن العمل، وهناك مليون فلسطيني يعيشون على دخل يقل عن 3 جنيه استرليني (3.8 دولار) في اليوم.

شريان حياة

وقال وزير شؤون الشرق الأوسط، في الخارجية البريطانية آندرو موريسون إن حزمة المساعدات الجديدة المعلن عنها اليوم هي بمثابة شريان حياة للاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون في حالة من عدم اليقين أكبر من أي وقت مضى.

ومن شأن الدعم الذي نقدمه أن يساعد الأونروا في ضمان توفر ما يكفي من الغذاء للعائلات من خلال تقديم مواد أساسية كالطحين والحمّص والأرز. كما تساعد في استمرار أكثر من نصف مليون طفل بالتعليم في المدارس، وتوفير الرعاية الصحية الأساسية لأكثر من ثلاثة ملايين لاجئ فلسطيني.

وأكد موريسون أن المملكة المتحدة مستمرة في دعمها للأونروا منذ وقت طويل. فهي توفر الاستقرار في المنطقة، وهو ضروري للفلسطينيين وللمنطقة والعالم عموما على حد سواء، بما في ذلك للمملكة المتحدة. وتقلقني جدا التحديات غير المسبوقة التي تواجهها الأونروا. فبدون تأمين أموال إضافية لها، سوف تواجه صعوبة بالاستمرار في توفير المواد الغذائية في غزة. لذا أحث الجهات المانحة الأخرى على أن تحذو حذونا وتزيد من دعمها للأونروا في هذا الوقت الصعب.

وقال إن الحل السياسي هو وحده الكفيل بتحقيق تسوية عادلة ومنصفة وواقعية للاجئين الفلسطينيين. وإلى حين ذلك، تظل المملكة المتحدة ملتزمة تماما بدعم جهود الأونروا واللاجئين الفلسطينيين في أنحاء الشرق الأوسط.

خلال أول زيارة له في الشهر الماضي كوزير لشؤون الشرق الأوسط، زار الوزير موريسون قطاع غزة، حيث رأى بنفسه أهمية الجهود التي تبذلها الأونروا لتلبية احتياجات الفلسطينيين.
19 مليون

ويشار إلى أن الدعم المالي الجديد من وزارة التنمية الدولية يبلغ 19 مليون جنيه استرليني (24 مليون دولار) للأونروا يرفع إجمالي الدعم من المملكة المتحدة للأونروا للسنة المالية 2019/ 2020 إلى 65.5 مليون جنيه (83 مليون دولار).

وكان السفير جيمس روسكو، مدير الشراكات والمجتمعات المفتوحة في بعثة المملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة أكد حزمة الدعم هذه خلال مؤتمر التعهد بدعم الأونروا الذي عقد يوم 25 يونيو في نيويورك.

وسيساعد الدعم البريطاني المقدم لوكالة الأونروا في تحقيق الهدفين 1 و2 من الأهداف العالمية من خلال المساعدة في إنهاء القر الشديد والجوع عن طريق تقديم المواد الغذائية والقسائم والنقود للاجئين الفلسطينيين، والهدفين 3 و4 من خلال توفير التعليم وخدمات الرعاية الصحية.