قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: سعى العاهل البحريني والرئيس برهم صالح اليوم الى تطويق تداعيات الاعتداء على سفارة البحرين في بغداد مؤكدين حرصهما على الحفاظ على علاقات أخوية بين البلدين.. فيما ابلغ وزير الخارجية العراقي نظيره البحريني إدانته لاقتحام متظاهرين لمقر السفارة.

وخلال اتصال مع الرئيس العراقي برهم صالح الجمعة، فقد أكد العاهل البحريني الملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة عن تقديره لموقف العراق الرافض للاعتداء على سفارة بلاده في بغداد الليلة الماضية.

وأعرب الملك حمد خلال الاتصال عن تقديره لموقف الحكومة العراقية من الاعتداء المرفوض الذي استهدف مبنى سفارة مملكة البحرين في بغداد وما اتخذته من إجراءات لأجل توفير الحماية اللازمة، كما قال الديوان الملكي في بيان صحافي تابعته "إيلاف"، مشددا على "اعتزاز بلاده بعمق العلاقات الأخوية مع جمهورية العراق وشعبها، والعمل المشترك لأجل المضي بتلك العلاقات لآفاق أرحب على مختلف الأصعدة وعلى كافة المستويات بما يدعم مصالحهما وردع كل من يحاول الإساءة إليها".

ومن جهته، أكد الرئيس برهم صالح على "حرص جمهورية العراق على كل ما فيه خير وتعزيز العلاقات الأخوية والتاريخية بين مملكة البحرين وجمهورية العراق".. مشددًا على أن "العراق لا يمكن أن يسمح أبدًا للنيل من تلك العلاقات الوثيقة".. معبرًا عن تقديره "لمواقف مملكة البحرين الأخوية الداعمة لبلاده في كافة المواقف والظروف ".

ولم يصدر أي بيان عراقي رسمي حتى الان حول الاتصال الهاتفي لملك البحرين مع الرئيس العراقي.

وزير الخارجية العراقي يؤكد لنظيره البحريني إدانته لاقتحام السفارة

ومن جهته، أجرى وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم الجمعة ايضا اتصالا هاتفيا مع نظيره البحريني خالد بن أحمد آل خليفة اكد فيه إدانته لاقتحام عدد من المتظاهرين لمقر السفارة البحرينية.. وشدد على التزام العراق بأمن البعثات الدبلوماسية ومنها سفارة مملكة البحرين". وأبلغ الوزير العراقي نظيره البحريني ان "مثل هذه الأحداث لن تؤثـر في مستوى العلاقات، أو التمثيل الدبلوماسي بين بغداد والمنامة" كما نقل عنه بيان صحافي للخارجية العراقية اطلعت على نصه "إيلاف".

ومن جانبه، أعرب خالد بن أحمد آل خليفة عن تفهم البحرين لما حدث.. مؤكدا أن "مثل هذه الأفعال لن تؤثـر على العلاقات الأخوية بين البلدين".

وفي وقت سابق اليوم، احتجت البحرين رسميا لدى العراق اليوم لتعرض سفارتها في بغداد الى اعتداء و أعمال تخريبية في سلوك أكدت انه غير مسؤول ومرفوض بشدة وحملت السلطات العراقية مسؤولية تأمين وحماية سفارتها و قنصليتها هناك وجميع العاملين فيهما، وفقا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961.

فقد استدعت وزارة الخارجية البحرينية الجمعة محمد عدنان محمود الخفاجي القائم بأعمال سفارة العراق لدى المنامة حيث أكد السفير يوسف محمد جميل الوكيل المساعد لشؤون مجلس التعاون والدول العربية بوزارة الخــارجية للقائم بالأعمال العراقي احتجاج مملكة البحرين على ما تعرض له مبنى سفارة مملكة البحرين في بغداد من اعتداء وأعمال تخريبية مساء يوم الخميس 27 يونيو 2019، في سلوك غير مسؤول ومرفوض بشدة.

وقام الوكيل المساعد لشؤون مجلس التعاون والدول العربية بتسليم القائم بأعمال سفارة جمهورية العراق مذكرة احتجاج بهذا الشأن.

كما أعربت الحكومة العراقية اليوم عن اسفها للتجاوز على السفارة البحرينية في بغداد، مؤكدة اعتقال حوالي 60 من المشاركين في اقتحامها معتبرة أمن السفارات خط أحمر وشكلت فريقا للتحقيق مع آمر القوة المكلفة بحماية السفارة لتقصيره.

وامر وزير الداخلية العراقي ياسين طه الياسري لدى تفقده لسفارة البحرين بتشكيل مجلس تحقيقي بحق أمر قوة حماية السفارة البحرينية. وقال المتحدث بإسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن، في بيان اطلعت على نصه "إيلاف" إن "وزير الداخلية ومن مقر سفارة البحرين في بغداد شدد على ثلاث نقاط: اولها أن امن السفارات والبعثات الدبلوماسية خط احمر ولا يسمح بتجاوزه تحت أي ظرف".

واكد اعتقال 54 شخصاً من الذين اعتدوا على السفارة.. موضحا ان وزير الداخلية قام بتشكيل مجلس تحقيقي بحق أمر قوة الحماية الخاصة بسفارة البحرين لتقصيره بالواجب.

وكانت البحرين قد استدعت في وقت سابق من ليل امس سفيرها في بغداد للتشاور بعد الاعتداء على سفارتها من قبل محتجّين على ورشة المنامة التي حضرها إسرائيليون لمناقشة الخطة الأميركية للسلام في الشرق الاوسط، داعية الحكومة العراقية إلى حماية موظفيها.

وقالت وزارة الخارجية البحرينية في بيان إنّها "تستنكر الاعتداء المرفوض الذي استهدف مبنى سفارة مملكة البحرين لدى جمهورية العراق الشقيقة من قبل متظاهرين وأدى الى أعمال تخريبية في مبنى السفارة".

وأضافت أنّها قرّرت "استدعاء السفير صلاح علي المالكي سفير مملكة البحرين لدى جمهورية العراق للتشاور وتحمّل الحكومة العراقية المسؤولية التامة لحماية سفارة وقنصلية مملكة البحرين في جمهورية العراق وجميع العاملين فيهما".

وأتى ردّ الفعل البحريني بعيد إحراق نحو مئتي متظاهر موالين لايران العلم الإسرائيلي أمام سفارة البحرين في بغداد مساء الخميس، لكنهم لم يتمكّنوا من الدخول إلى باحة السفارة، حيث قامت القوات الأمنية من تفريقهم في وقت لاحق.