قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

فيينا: اعلن مسؤول صيني الجمعة على هامش اجتماع في فيينا أن بلاده ستواصل استيراد النفط الايراني رغم العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة بعد انسحابها من الاتفاق حول البرنامج النووي لطهران العام 2015.

وصرح فو كونغ المدير العام لمراقبة الاسلحة في الخارجية الصينية للصحافيين "نحن لا نتبنى سياسة +تصفير+ (واردات النفط الايراني) التي تنتهجها الولايات المتحدة. نرفض الفرض الاحادي للعقوبات".

وتطالب ايران بأن يتاح لها الاستمرار في تصدير نفطها للبقاء ملتزمة الاتفاق النووي الذي اضعفه الانسحاب الاميركي في أيار/مايو 2018.

واجتمعت القوى الكبرى التي لا تزال ملتزمة الاتفاق (المانيا والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا) الجمعة في العاصمة النمساوية في محاولة لإنقاذه.

وهددت ايران بأنها ستعلق تنفيذ بعض التزاماتها الواردة في الاتفاق، وخصوصا ما يتعلق بحجم مخزونها من اليورانيوم المخصب ودرجة التخصيب، في حال عدم تخفيف العقوبات التي تخنق اقتصادها.