قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الجزائر
AFP
صانع ألعاب المنتخب الجزائري، إسماعيل بن ناصر، أختير أحسن لاعب في دور المجموعات

يواجه المنتخب الجزائري لكرة القدم نظيره الغيني، من أجل حجز مكان في دور الثمانية في نهائيات كأس أمم أفريقيا، بعد إقصاء المغرب ومصر، وخروج موريتانيا في دور المجموعات.

وينظر إلى هذه المواجهة الجزائرية الغينية على أنها مباراة "شبيهة بالنهائي" بين الفريقين.

وقد تأهلت الجزائر إلى الدور 16 بعدما تصدرت مجموعتها، بفوزها في ثلاث مباريات أمام تنزانيا والسينغال وكينيا، ولم سجل في مرماها أي هدف.

أما غينيا فقد تأهلت واحدة من بين أفصل منتخبات المركز الثالث، بعد تعادل أمام مدغشقر، وفوز على بورندي، وهزيمة أمام نيجيريا.

ويغيب عن هذه المواجهة القوية نجم غينيا، ولاعب فرق ليفربول الانجليزي، نابي كيتا، بسبب الإصابة، كما لا يتوقع أن يقحم المدرب الجزائري جمال بلماضي، لاعب بورتو، ياسين براهيمي، الذي لم يتعاف هو أيضا من إصابته.

ويسعى الجزائريون إلى تأكيد قوة فريقهم الذي أثار إعجاب النقاد والمتابعين بفعالية الهجوم والتنسيق المحكم في وسط الميدان. والحذر والحيطة في خط الدفاع.

فقد اختير كأحسن فريق في الدور الأول، كما حصل صانع ألعابه، لاعب أمبولي الإيطالي، اسماعيل بن ناصر على لقب أحسن لاعب في دور المجموعات. وضمت التشكيلة المثالية في هذه المرحلة ثلاثة جزائريين هم: اسماعيل بن ناصر، ومدافع نيس الفرنسي يوسف عطال ومهاجم الترجي التونسي يوسف بلايلي.

ولعب المنتخب الجزائري مباراته الثالثة في دور المجموعات، وفاز بها أمام كينيا، بفريق من الاحتياطيين، أظهروا مستوى لا يقل كثيرا عن المستوى اللاعبين الأساسيين. وهو ما يعطي الفريق الجزائري ثقة كبيرة في التأهل إلى دور الثمانية على حساب غينيا.

ولكن المدرب بلماضي حذر لاعبيه من أن الأداء المتميز الذي قدموه في دور المجموعات ّلا يعني شيئا" في التحضير لمواجهة غينيا في الأدوار الإقصائية.

وأشار في مؤتمر صحفي إلى أن خيبة المنتخب المغربي، الذي خرج بضربات الترجيح أمام فريق بنين دليل على أن الفوز بالمباراة لا يكون على الورق أو من خلال التكهنات، مضيفا أن الإقصاء المفاجيء للمغرب، على الرغم من المستوى الجيد الذي أظهره منتخبه في دور المجموعات، وقدرات لاعبيه الفنية، "هو إنذار بالنسبة لنا".

غينيا
AFP
لاعبو منتخب غينيا يحتفلون بفوزهم على بورندي

ويسعى المنتخب الغيني، الذي يتفوق على الجزائر في تاريخ المواجهات بين الفريقين، ولا تقتصر قوته على نجمه الكبير نابي كيتيا. فهو يضم لاعبين متميزين آخرين على غرار قائد الفريق إبراهيم تراوري، الذي يلعب في فريق بروسيا منشنغلادباخ الألماني.

ويرى تراوري أن غياب كيتا خسارة كبيرة للمنتخب الغيني، ولكنه في الوقت ذاته فرصة تفتح الباب لغيره من اللاعبين يثبتون من خلالها جدارتهم ويظهرون إمكانياتهم.

ويقول في تصريح لوكالة رويترز: "نعرف أن المباراة أمام الجزائري ستكون صعبة جدا، فقد قدمت الجزائر أقضل أداء في هذه الدورةن وعليه ستكون المواجهة مثل النهائي، لأننا نعرف أيضا أننا سنواجه فريقا أحسن منا، فالضغط سيكون عليهم، اما نحن فليس لنا ما نخسره".

تاريخ نتائج المواجهات الرسمية بين الجزائر وغينيا

تصفيات الألعاب الأولمبية

عام 1968 في المغرب، الجزائر: 2 غينيا: 2

عام 1968 في المغرب، الجزائر: 2 غينيا : 3

تصفيات كأس العالم

عام 1972 في الجزائر، الجزائر: 1 غينيا: صفر

عام 1972 في غينيا، غينيا: 5 الجزائر: 1

نهائيات كأس أفريقيا

عام 1980 في نيجيريا، الجزائر: 3 غينيا: 2

نهائيات كأس أفريقيا

عام 1998 في بوركينا فاسو: الجزائر: 0 غينيا: 1

تصفيات كأس أفريقيا

عام 2008 في غينيا، غينيا: 0 الجزائر: 0

عام 2008 في الجزائر، الجزائر: 0 غينيا: 2