: آخر تحديث
ترمب وتغريداته الأكثر تعرضًا لموجات السخرية

غوغاء تويتر تُظهر الجيد والسيء في طباع الناس

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الجيش الإلكترونية أو الذباب الإلكتروني أو الغوغاء على موقع تويتر يستطيع أن يظهر ما هو حسن في طباع المغردين وما هو سيء، خصوصًا أن لا رقابة على التغريد وعلى التغريد المضاد.

إيلاف من دبي: مواقع التواصل الاجتماعي عامرة بالتدخلات غير المحترفة، أو شبه التلقائية، التي تحول كاتبها بلحظة إلى جلاد، يشيع التشنج بجلده أي مغرد، أو أي شخصية عامة تدلي بتصريح.

كثيرون يأملون أن يهدأ هذا التشنج الشائع على تويتر. فمنصة التواصل الاجتماعي هذه تبدو الوصفة السحرية للهستيريا الجماعية. ففي الواقع، تعرض الكثيرون للطرد من أعمالهم وللإقصاء الاجتماعي بسبب تغريدات غير مدروسة. ربما استحق بعضهم بئس المصير الذي آل إليه، إلا أن غوغاء تويتر، أو ما اصطلح على تسميته الذباب الإلكتروني، نادرًا ما يمعن النظر في تغريداته، ليعرف في الحقيقة إن كان أي غضب يعبر عنه عهو في الأصل عادل أم غير عادل. وهكذا، أثارت امرأة في واشنطن في 4 يوليو الجاري تحتج على سياسات الرئيس ترمب المتعلقة بالهجرة غضبًا بين معارضي ترمب لأنهم أخطأوا في قراءة موقفها، وظنوها مؤيدة للرئيس الأميركي.

آراء ترمب الغريبة

إن حوادث كهذه تؤدي ببعض المستخدمين إلى اتخاذ قرارهم بمغادرة توتير،  خصوصًا من صادف تغريدات مبهجة، على الرغم من مواجهته الجانب السيء من وسائل التواصل الاجتماعي.

في فئة التغريدات المبهجة، أدرجت تغريداتٌ كثيرة، ضمن وسمي #RevolutionaryWarAirport و#RevolutionaryWarAirportStories  بعد دقائق من آراء ترمب الغريبة في احتفالات الرابع من يوليو، إذ قال: "عانى الجيش القاري شتاءً قارسًا في وادي فورج، وجمع المجد من أطرافه حين عبر مياه ديلاوير، وحقق النصر المبين من كورنواليس في يوركتاون". 

أضاف: "جيشنا سيطر على الأجواء، وهاجم الأسوار، واستولى على المطارات، وفعل كل ما في وسعه وفي فورت ماكهنري، تحت وهج الصاروخ الأحمر. لم يكن أمامه من خيار إلا النصر".

لا يهم إن كان ترمب قد خلط بين حرب الاستقلال وحرب عام 1812، أو وجد أن الجنرال البريطاني اللورد كورنواليس كان من يوركتاون (هذه المنطقة في الواقع هي موقع هزيمته). فالقضية الأكبر هي الآتي: المطارات؟ في الحرب الثورية؟ وعذر ترمب - أن جهاز عرض الخطاب أمامه - كان أقبح من ذنب. فلم يكن كاتب خطابات ترمب من اعتقد أن المطارات كانت موجودة قبل ما نحو قرن من ميلاد الأخوان رايت، بل ترمب نفسه.

موجة من السخرية

بتصريحاته هذه، أثار ترمب موجة من السخرية على تويتر. قام مستخدم بتحريف لوحة جورج واشنطن وهو يعبر ولاية ديلاوير على صورة مطالبة بحقائب المطار للاحتفال بذكرى "معركة الأمتعة". وشخص آخر وضع وجه جورج واشنطن على حسد طيار في قمرة قيادة طائرة مقاتلة، وذيلها بالتعليق الآتي: "أنا أدراك ضرورة... ضرورة التسرع - جورج "مافريك" واشنطن". مستخدم ثالث صور احتلال ميليشيا فرجينيا 1777 مطار ريغان الوطني.

لو رأى ترمب هذه التغريدات الساخرة، فلا شك في أنه سيظن أنه كان ضحية "النيل من هيبة الرئاسة!". لكنه هو الرئيس، وربما فعل شيئًا يستدعي هذا الاستهزاء كله، خصوصًا لأنه - كالمعتاد - لم يعتذر عما اقترفه من أخطاء. يغرد ترمب الكثير من التغريدات الهجومية، أكثر كثيرًا من مضحكة لمتابعيه الذين يصل عددهم إلى نحو 62 مليون متابع. بالتالي، يجب أن يتوقع أن يكون يومًا في الطرف المتلقي للنقد والسخرية. لكن، يجب أن يكون مستخدمو تويتر أكثر حذرًا قبل أن يصبوا جام سخريتهم على أشخاص عاديين علقوا من غير قصد في شباك لواء الغضب الدائم.


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "واشنطن بوست". الأصل منشور على الرابط:

https://www.washingtonpost.com/opinions/2019/07/06/twitter-mobs-show-worst-people-also-best/?noredirect=on&utm_term=.c5d2db1c3f58
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. جواد ظريف: الولايات المتحدة تلعب بالنار
  2. العاهل السعودي: حريصون على استقرار لبنان ضمن محيطه العربي
  3. مسرور بارزاني في بغداد لإظهار حسن النوايا لحل الخلافات
  4. البرلمان المصري يوافق على قانون تنظيم ممارسة العمل الأهلي
  5. الخرف: تغيير نمط الحياة قد يقلل خطر الإصابة بالمرض
  6. تظاهرات ليلية في السودان احتجاجا على مقتل مدني
  7. الأمم المتحدة تمدد لستة أشهر مهمة بعثتها في اليمن
  8. هل تحب الشوكولاتة والقهوة؟ إنهما في خطر
  9. تركيب نظام للطاقة الشمسية في مطار دبي
  10. محاولات اللحظة الأخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي مع إيران
  11. 35 مبتكرًا تحت 35 عامًا
  12. الملك سلمان يستقبل ثلاثة رؤساء وزراء لبنانيين سابقين
  13. بغداد: رحّلنا 437 طفلا من
  14. هذا الرجل يتربع على ورقة الـ50 جنيها استرلينيا!
  15. مذيعة
  16. الكويت: سلمناهم لمصر وأمننا من أمنها
في أخبار