قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بور موريسبي: قتل 24 شخصا على الأقل بينهم أطفال ونساء حوامل في مواجهات عنيفة وقعت في قلب منطقة لا وجود للسلطة فيها في بابوا غينيا الجديدة، تتنازع السيطرة على الذهب في هذه الأراضي الغنية بالمواد الأولية.

وقالت السلطات المحلية إن عميلات القتل جرت على مدى ثلاثة أيام في أقليم هيلا ذي الأراضي الوعرة في غرب البلاد بين قبائل تتواجه منذ قرون. لكن الاشتباكات أصبحت أعنف مع انتشار الأسلحة الآلية.

قال وليام باندو المسؤول الإداري عن إقليم هيلا "ننتظر معلومات اليوم من مسؤولينا في المكان". وطلب إرسال مئة شرطي لمساندة نحو أربعين رجلا على الأرض.

أثارت أعمال العنف صدمة في البلاد الواقعة في المحيط الهادئ، التي أكد رئيس حكومتها جيمس مارابي الأربعاء أنه سيتم إحقاق العدل للضحايا.

وقال "إنه يوم من أكثر الأيام حزنا في حياتي"، مدينا قتل "العديد" من النساء والأطفال في كاريدا ومونيما، القريتين الواقعتين في المنطقة التي تشملها دائرته الانتخابية.

وفي كاريدا، قتلت ست نساء وثمانية أطفال وكذلك امرأتين حاملين بسواطير والرصاص خلال عمليات قتل استمرت ثلاثين دقيقة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن هذا الهجوم مرتبط على ما يبدو بمقتل ستة أشخاص في كمين قبل يوم.

ونسب رئيس الحكومة عمليات القتل إلى ثلاثة زعماء حرب متحالفين هجموا قبيلة تاغالي للسيطرة على مناجم للذهب.