تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

دمشق تعلن "تقدّما كبيرا" نحو تشكيل اللجنة الدستورية إثر مباحثات مع بيدرسون

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

دمشق: أعلنت دمشق الأربعاء للمرة الأولى إحراز "تقدم كبير" نحو تشكيل لجنة دستورية تعمل الأمم المتحدة على تأليفها، وفق ما أفادت وزارة الخارجية السورية الأربعاء إثر محادثات بين وزير الخارجية وليد المعلم والمبعوث الأممي غير بيدرسون.

وأفادت الخارجية في بيان نشرته على صفحتها على موقع فيسبوك إثر اللقاء عن "تحقيق تقدم كبير والاقتراب من انجاز اتفاق لجنة مناقشة الدستور".

وشددت دمشق على أن "العملية الدستورية هي شأن سوري وهي ملك للسوريين وحدهم وأن الشعب السوري هو وحده من يحق له قيادة هذه العملية وتقرير مستقبله دون أي تدخل خارجي ووفقا لمصالحه".

وأكد الجانبان، وفق البيان، "أهمية التنسيق المستمر لضمان نجاح مهمة المبعوث الخاص في تيسير الحوار السوري السوري وتسهيل عمل لجنة مناقشة الدستور".

من جهته أشار بيدرسون في تغريدة على تويتر مساء الاربعاء الى تحقيق "تقدم جيد" معتبرا أن الطرفين باتا "أقرب الى التوصل الى اتفاق حول تشكيل لجنة دستورية".

وتابع الدبلوماسي النروجي "أعرب عن السرور إزاء فرص اجراء محادثات قريبة مع لجنة المفاوضات السورية" التي تضم ممثلين عن مجموعات المعارضة السورية.

وكان بيدرسون أكد في الاول من أيار/مايو أمام مجلس الأمن الدولي قُرب التوصّل لاتّفاق على تشكيل اللجنة الدستورية التي يرى فيها مدخلاً لعملية سياسية تنهي النزاع المستمر في البلاد منذ العام 2011. 

وبحسب خطة الامم المتحدة، يجب ان تضم اللجنة الدستورية 150 عضواً، 50 منهم يختارهم النظام، و50 تختارهم المعارضة، و50 يختارهم المبعوث الخاص للأمم المتحدة بهدف الأخذ في الاعتبار آراء خبراء وممثلين للمجتمع المدني. 

ولم يتم الاتفاق بعد على الأسماء في اللائحة الثالثة التي تثير خلافات بين دمشق والأمم المتحدة، إلا أنّ الأخيرة تقول إنّه يتعيّن تغيير ستة أسماء فقط على هذه اللائحة.

وتطالب المعارضة السورية بوضع دستور جديد للبلاد في حين ترغب الحكومة السورية بمناقشة الدستور القائم وإجراء تعديلات عليه.

ويواجه بيدرسون، الدبلوماسي المخضرم، مهمة صعبة تتمثل بإحياء المفاوضات بين الحكومة والمعارضة السوريتين في الأمم المتحدة، بعدما اصطدمت كل الجولات السابقة بمطالب متناقضة من طرفي النزاع.

وتأتي زيارة بيدرسون لدمشق بعد أربعة أيام من لقائه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو، حيث بحثا ضرورة التقدم نحو تشكيل اللجنة.

وفيما كانت موسكو توقعت في نهاية الشهر الماضي قرب حدوث "اختراق" في ملف اللجنة الدستورية، اعتبرت واشنطن أن "الوقت حان" ليتخلى بيدرسون عنها، وقال نائب سفيرها لدى الأمم المتحدة جوناثان كوهين "حان الوقت لكي ندرك أنّ هذا الملفّ لم يتقدّم وأنّه لا يزال بعيد المنال، لأنّ هذا هو ما يريده النظام".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مجموعة السبع تعقد قمتها وسط خلافات حادة في بياريتس الفرنسية
  2. زعيم السكان الأصليين في البرازيل يدعو إلى الإطاحة ببولسونارو
  3. اعتراض طائرتين مسيّرتين حوثيتين باتجاه خميس مشيط
  4. كوريا الشمالية تطلق
  5. ترمب يعرض المساعدة في مكافحة حرائق الأمازون
  6. إردوغان يتّهم رؤساء البلديات المقالين بخدمة
  7. مواجهات في فرنسا على هامش قمة مجموعة السبع
  8. السودانيات يكافحن للحصول على تمثيل أفضل
  9. بغداد تستدعي القائم بالاعمال الاميركي حول الضربات الاسرائيلية
  10. أردوغان إلى موسكو الثلاثاء للقاء بوتين
  11. هيئة الاعلام في تونس تمنع ثلاث مؤسسات من تغطية الانتخابات
  12. باريس تتظاهر احتجاجا ضد زيارة ظريف
  13. بياريتس تتحول إلى حصن استعدادًا لقمة مجموعة السبع
  14. أول محطة نووية عائمة تتحضر لعبور مياه القطب الشمالي
  15. لمواجهة هجمات إسرائيلية .. العراق يُعزز دفاعاته الجوية
  16. بوتين يتوعد
في أخبار