قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أعلنت القوات العراقية المشتركة اليوم تنفيذ 118 غارة جوية ضد مراكز ومعسكرات وخلايا داعش في مناطق غرب وشمال البلاد وتطهير 271 الف كيلومتر مربع بمشاركة مختلف القطعات والتشكيلات العسكرية المسلحة بينها التحالف الدولي.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة عن انتهاء الصفحة الأولى من عملية "إرادة النصر" لملاحقة وتدمير مرتكزات تنظيم داعش بغرب العراق كاشفة عن الأهداف المتحققة من العملية. 

وقال نائب قائد العمليات الفريق قوات خاصة الركن عبد الامير رشيد يارالله في بيان نقلته خلية الإعلام الأمني الخميس وتابعته "إيلاف" إنه بعد انجاز المرحلة الاولى من عملية ارادة النصر التي انطلقت صباح يوم الاحد الماضي فإن عدة أهداف قد انجزت ضد تنظيم داعش في منطقة الجزيرة ومحافظات غرب العراق بمشاركة فرق عسكرية وتشكيلات للمغاوير والحشد الشعبي والحشد العشائري والجهد الساند من القوة الجوية العراقية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي.

وأكد أن القطعات المشتركة في عملية "ارادة النصر" هذه قد تمكنت من تحقيق الأهداف المرسومة لها حيث تم تفتيش وتطهير المناطق الواقعة بين محافظات صلاح الدين ونينوى والأنبار باتجاه الحدود الدولية العراقية السورية بمساحة 271 الف كيلومتر مربع وخلال عمليات التطهير تم تدمير بقايا قدرات تنظيم داعش وكما يلي:

نفذت القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي اسنادا مباشرا للعملية حيث نفذت القوة الجوية العراقية 4 طلعات جوية  وطيران الجيش 37 طلعة وطيران التحالف الدولي  77 طلعة وقد جرح مقاتلان اثنان من عناصر اللواء 42 في الحشد الشعبي.

وأكدت قيادة العمليات استمرار القوات المسلحة المشتركة بجميع تشكيلاتها والصنوف الساندة لها في تنفيد العمليات الامنية لتحقيق الامن وحماية مصالح المواطنين والقضاء على بقايا الارهاب.

وكانت القيادة اعلنت الأحد الماضي انطلاق المرحلة الأولى من عملية "إرادة النصر" لتطهير مناطق البلاد الغربية المحصورة بين 3 محافظات وحتى الحدود الدولية مع سوريا.  

ولدى انطلاق هذه العملية العسكرية، قال رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي في رسالة الى القوات المشاركة في عمليات "ارادة النصر".

وأضاف عبد المهدي في بيان نقلته خلية الإعلام الأمني واطلعت على نصه "إيلاف" انه يشد "على أيدي قواتنا البطلة وستحقق النصر الأكيد بعزيمة الأبطال على عصابات داعش الإرهابية وستضيف الى سجل انتصاراتها انتصارات جديدة تسجل بحروف من ذهب. وفقكم الله ورعاكم وقلوب ودعوات ومواقف ابناء شعبنا كلها معكم".

 وكان الرئيس العراقي برهم صالح قد حذر المسؤولين البريطانيين خلال زيارته الى لندن مطلع الشهر الحالي من ان تنظيم داعش قد هزم عسكرياً لكنه مازال يمثل تهديداً حقيقياً ولذلك يجب التركيز على محاربته وحسم المعركة معه.

 يشار الى ان مناطق العراق الغربية لا تزال تعاني من اوضاع امنية غير مستقرة بعد حوالي عامين على تحريرها من قبضة تنظيم داعش حيث تشهد اختراقات امنية وعمليات تفجير بين الحين والاخر.