قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: ينظم الرئيس الاميركي دونالد ترمب "قمة" الخميس في البيت الابيض للتنديد بسلوك مواقع التواصل الاجتماعي التي يتهمها بالتواطؤ مع اليسار.

ويلتئم اللقاء الذي اكتفت الادارة الاميركية بمعلومات ضئيلة عنه، في غياب المعنيين الرئيسيين بالقطاع مثل تويتر وفايسبوك، ولكن في حضور أكثر المحافظين انتقادا لمواقع التواصل في سيليكون فاليه.

وكتب ترمب الخميس في سلسلة تغريدات صباحية أن "موضوعا مهما اليوم خلال القمة عن مواقع التواصل الاجتماعي سيكون عدم الصدق والانحياز والتمييز (...) التي تمارسها بعض المجموعات".

واضاف "لن نقبل بذلك بعد اليوم لوقت طويل"، مهاجما مجددا وسائل الاعلام التي يقول إنها تبث "أخبارا كاذبة". وإذ اعتبر أن الاخيرة "ليست بقوة" مواقع التواصل الاجتماعي، أكد أنها خسرت "كثيرا من صدقيتها".

وتجمع "القمة" العديد من المنظمات والشخصيات المحافظة التي تشكو على الدوام من تعرضها للرقابة. وأوردت وسائل الاعلام الاميركية أنها ستضم خصوصا ممثلين لموقع "براغر يو" الذي ينشر أشرطة مصورة ذات توجهات يمينية ولمنظمة "تورننغ بوينت يو اس ايه" التي تؤكد أن الجامعات الاميركية تمارس "الدعاية اليسارية".

واعلن رئيس منظمة "بروجكت فيريتاس" أنه تلقى دعوة للحضور، وكان افاد أنه تمكن من التسلل الى عمالقة سيليكون فاليه ليثبت سلوكهم المنحرف.

واعتبر دانيال كاسترو نائب رئيس مؤسسة تكنولوجيات الاعلام والتجديد أن "خطورة" قمة مماثلة تتمثل في منح "بعض هذه الشخصيات الاكثر إثارة للجدل شيئا من المشروعية".

ويأتي هذا الاجتماع في وقت يتهم المحافظون عمالقة التكنولوجيا الاميركية بممارسة الرقابة وعدم القيام بما يكفي للتصدي للمضامين التي تحض على الكراهية.