: آخر تحديث

صدامات بين أنصار ومعارضي رئيسة تايوان خلال زيارتها للولايات المتحدة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: اضطرت شرطة نيويورك للتدخل لفض صدامات بين أنصار ومعارضي رئيسة تايوان تساي إينغ-وين التي بدأت الخميس زيارة إلى الولايات المتحدة من المرجح أن تثير غضب بكين.

وبثت وسائل الإعلام التايوانية مشاهد للصدامات أمام فندق غراند هيات حيث تقيم تساي خلال زيارتها التي تستمر يومين.

أطلق معارضو تساي - والعديد منهم كانوا يحملون أعلامًا صينية - هتافات، واشتبكوا مع مؤيديها، فيما شوهد رجل مكبلًا ومقتادًا من الشرطة. وتمضي تساي يومين في نيويورك قبيل زيارة إلى حلفاء دبلوماسيين في الكاريبي.

توقف الرؤساء على الأراضي الأميركية عادة لا يثير جدلًا، لكن تايوان كثيرًا ما وجدت نفسها في وضع دبلوماسي غير عادي.والجزيرة تمارس حكما ذاتيا منذ سبعة عقود، لكن معظم الدول لا تعترف بها - بينها الولايات المتحدة التي حوّلت اعترافها من تايبيه إلى بكين عام 1979. غير أن واشنطن لا تزال أقوى حلفائها غير الرسميين وأكبر مزوّديها للأسلحة.

وتعتبر الصين تايوان جزءا من أراضيها، وتعهدت السيطرة عليها يومًا، وإن بالقوة. وهي تغضب من أي دولة قد تقدم دعمًا أو شرعية دبلوماسية إلى تايوان.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية غينغ شوانغ في مؤتمر صحافي الجمعة إن "الصين تعارض بشدة الاتصالات الرسمية بين الولايات المتحدة وتايوان".

أضاف "نحض الولايات المتحدة (...) على عدم السماح لتساي إينغ-وين بالمرور في أراضيها"، مؤكدًا أنه لا ينبغي على الولايات المتحدة أن تقوم بتوفير منصة "للقوات الانفصالية لاستقلال تايوان". وفيما تخوض الولايات المتحدة حاليًا نزاعًا تجاريًا مع الصين، فإن العلاقات بين تايبيه وواشنطن تحسنت بشكل ملحوظ.

على نقيض الرؤساء الأميركيين الثلاثة الماضين الذين تجنبوا إغضاب بكين، فإن دونالد ترمب عزز علاقاته مع تايوان. وفي الأسبوع الماضي وافقت وزارة الخارجية الأميركية على صفقة أسلحة بقيمة 2.2 مليار دولار لتايوان، بينها دبابات وصواريخ مضادة للطائرات، في أكبر صفقة عسكرية من نوعها للجزيرة منذ سنوات.

وكانت تساي توقفت في الولايات المتحدة خلال هذا العام خلال زيارة إلى منطقة المحيط الهادئ، وكذلك في العام الماضي خلال زيارة إلى باراغواي وبليز، ما أثار احتجاجًا رسميًا من المسؤولين الصينيين.

قال مكتب تساي في بيان نشر مع بدء الزيارة للولايات المتحدة إن "تايوان لن تخضع للترهيب" من دون أن يسمي الصين تحديدًا. وأضاف "الصعوبات كلها من شأنها أن تقوي تصميمنا على التوجه للمجتمع الدولي".

مساء الخميس التقت تساي موفدين من 17 دولة لا تزال تعترف بتايوان. وستحضر الجمعة منتدى للشركات، وتلتقي صباح السبت طلابا قبل التوجه إلى الكاريبي.

وستزور تساي هايتي وسانت فنسنت وغرينادين وسانت لوتشيا وسانت كيتس ونيفيس، والتي تعترف جميعها بتايوان. ومنذ انتخاب تساي رئيسة عام 2016، خسرت تايبيه خمسة من حلفائها الذين يتضاءل عددهم، لمصلحة الصين.

تعهدت هايتي الحفاظ على العلاقات مع تايبيه رغم إقامة جارتها جمهورية الدومينيكان علاقات مع الصين ف العام الماضي. وتعهدت تايوان تقديم قرض تنمية بقيمة 150 مليون دولار إلى هايتي، فيما ذكرت تقارير أن بكين عرضت على جمهورية الدومينيكان استثمارات وقروض تصل إلى 3 مليارات دولار.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. جواد ظريف: الولايات المتحدة تلعب بالنار
  2. العاهل السعودي: حريصون على استقرار لبنان ضمن محيطه العربي
  3. مسرور بارزاني في بغداد لإظهار حسن النوايا لحل الخلافات
  4. البرلمان المصري يوافق على قانون تنظيم ممارسة العمل الأهلي
  5. الخرف: تغيير نمط الحياة قد يقلل خطر الإصابة بالمرض
  6. تظاهرات ليلية في السودان احتجاجا على مقتل مدني
  7. الأمم المتحدة تمدد لستة أشهر مهمة بعثتها في اليمن
  8. هل تحب الشوكولاتة والقهوة؟ إنهما في خطر
  9. تركيب نظام للطاقة الشمسية في مطار دبي
  10. محاولات اللحظة الأخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي مع إيران
  11. 35 مبتكرًا تحت 35 عامًا
  12. الملك سلمان يستقبل ثلاثة رؤساء وزراء لبنانيين سابقين
  13. بغداد: رحّلنا 437 طفلا من
  14. هذا الرجل يتربع على ورقة الـ50 جنيها استرلينيا!
  15. مذيعة
  16. الكويت: سلمناهم لمصر وأمننا من أمنها
في أخبار