: آخر تحديث
3 طائرات شحن روسية تحطّ في مطار عسكري في أنقرة

صواريخ "إس-400" صارت في يد أردوغان

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هبطت ثلاث طائرات شحن عسكرية روسية في أحد مطارات أنقرة العسكرية تحمل أجزاء من منظومة "إس-400" الصاروخية الروسية، وأكدت وزارة الدفاع التركية، صباح اليوم الجمعة، بدء تسلمها المنظومة.

إيلاف: قالت الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني، إن تسليم أنقرة منظومة "إس-400" سيكون طبقًا للمواعيد المتفق عليها. 

وتخصص منظومة "إس-400" الروسية لمواجهة الطائرات الاستراتيجية والتكتيكية والصواريخ الباليستية، وغيرها من وسائل الهجوم الجوي، في ظروف عمل منظومات تشويش إلكترونية وغيرها.

بمقدور المنظومة تدمير الأهداف الطائرة على مدى 400 كلم، والأهداف الباليستية المحلقة بسرعة تبلغ 4.8 كلم في الثانية، على ارتفاعات تتراوح بين أمتار عدة وعشرات الكيلومترات.

بيان الدفاع 
وأعلنت وزارة الدفاع التركية أن توريد الأجزاء الأولى من منظومة "إس-400" الروسية بدأ اليوم. وجاء في بيان صدر من الوزارة: "تم توريد الدفعة الأولى من عناصر المنظومة في إطار عقد توريد "إس-400" إلى قاعدة "أكينجي" في أنقرة".

من جانبها، أعلنت سكرتارية الصناعة الدفاعية التركية أن تدشين أنظمة "إس-400" الروسية الموردة إلى تركيا سيبدأ بعد إنهاء عملية تجميعها.

جاء في بيان صدر من السكرتارية: "بدأت اليوم المرحلة الأولى لتوريد أنظمة "إس-400" في إطار الاتفاق الذي وقعته سكرتارية الصناعة الدفاعية وشركة "روس أوبورون إكسبورت" الروسية.

وبعد إنهاء عملية تجميع أنظمة الدفاع الجوي سيبدأ استخدامها، وذلك في الشكل الذي وافقت عليه الدوائر التركية المناسبة.

أول المفاوضات
ظهرت أول أنباء حول المفاوضات بين روسيا وتركيا بشأن توريد منظومة "إس-400" الصاروخية الروسية إلى تركيا في نوفمبر عام 2016. وفي سبتمبر عام 2017 أكد الجانب الروسي واقع توقيع عقد مع تركيا في هذا الخصوص.

وأعلن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، آنذاك أن نشر "إس-400" في الأراضي التركية سيبدأ في أكتوبر عام 2019.

من جهته، أفاد المدير العام لشركة "روستيخ" الروسية سيرغي تشيميزوف، في ديسمبر عام 2017 أن قيمة توريد منظومة "إس-400" إلى تركيا تبلغ 2.5 مليار دولار.


 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. حقيقيه هذه الصواريخ
عدنان احسان- امريكا - GMT الجمعة 12 يوليو 2019 14:34
حصل عليه اردوغــــــــــان بموافقه امريكا -... وهي عموله روسيا لدورها في خدمـــــــه المشاريع الامريكيه في المنطقه - وخاصه في الملف السوري يعني ... شيكات فقط .../ وامريكا هي التي تدير الملف السياسي للازمه - وروسيا تدير الملف العسكري - وهذه النسخه مقلده .. للصواريخ التي ستستخدم للعرض فقط ،،، ولولا موافقه امريكا - لما حصل عليها اردوغان - وكل مايقال حولها - كلام فارغ ...وكل ما يقال ان لا يوجد تنسيق واتفاق بين روسيا وامريكا في ملفات النزاع بالمنطقه وتنسيق وتبادل ادوار - يكون جاهل ،،، لذلك طالت الازمه بدون حسم - واستخدمت - غطاء للازمات الاخرى / وستكشف لكم الايام ماكنتم جاهلــــــــين - وهذه هي الحروب الصليبه الجديده - والفرق - ان اليوم يشترك بها / الارتذوكس - والكاثوليك- والبروتستات - تحت غطاء المسيحيه الصهوينيه . التي تمثل المسيحيه السياسه - مثلما بلونا بالاسلام السياسي ....واردوغتن - وعيره ليسوا الا صعاليك واقــــزام ووقود للازمه ،،
2. بين الصواريخ والحقيقة
صقر قحطان - GMT الجمعة 12 يوليو 2019 19:20
يؤكد المعلق من امريكا وبكل ثقة بأن- كل ما يقال حولها ( الصواريخ)-كلام فارغ......والحقيقة ربما يكون كلام السيد المعلق هو الاخر كلام فارغ او طق حنك بالسورية الفصحى.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. جواد ظريف: الولايات المتحدة تلعب بالنار
  2. العاهل السعودي: حريصون على استقرار لبنان ضمن محيطه العربي
  3. مسرور بارزاني في بغداد لإظهار حسن النوايا لحل الخلافات
  4. البرلمان المصري يوافق على قانون تنظيم ممارسة العمل الأهلي
  5. الخرف: تغيير نمط الحياة قد يقلل خطر الإصابة بالمرض
  6. تظاهرات ليلية في السودان احتجاجا على مقتل مدني
  7. الأمم المتحدة تمدد لستة أشهر مهمة بعثتها في اليمن
  8. هل تحب الشوكولاتة والقهوة؟ إنهما في خطر
  9. تركيب نظام للطاقة الشمسية في مطار دبي
  10. محاولات اللحظة الأخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي مع إيران
  11. 35 مبتكرًا تحت 35 عامًا
  12. الملك سلمان يستقبل ثلاثة رؤساء وزراء لبنانيين سابقين
  13. بغداد: رحّلنا 437 طفلا من
  14. هذا الرجل يتربع على ورقة الـ50 جنيها استرلينيا!
  15. مذيعة
  16. الكويت: سلمناهم لمصر وأمننا من أمنها
في أخبار