قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أعادت البحرين سفيرها الى بغداد بعد ثلاثة أسابيع من سحبه احتجاجا على مهاجمة متظاهرين مدفوعين من إيران لسفارتها في العراق، الذي أكد على أهمِّية تعزيز آلـيَّات العمل المُشترَك بين البلدين لتوحيد الصفِّ العربيِّ في مُواجَهة التحدِّيات كافة والتصدِّي للنيل من أمن الدول العربيّة وما تبتغيه من رخاء واستقرار. 

وخلال اجتماع لوزير الخارجيّة العراقي محمد علي الحكيم مع صلاح المالكيّ سفير البحرين لدى العراق بعد عودته من المنامة واستئناف عمله في بغداد بعد ثلاثة اسابيع من استدعائه احتجاجا على مهاجمة سفارته في العاصمة العراقية في 27 من الشهر الماضي، حيث جرى "بحث العلاقات بين البلدين وسُبُل الارتقاء بها إلى ما يُلبّي طموح الشعبين الشقيقين"، كما قال بيان صحافي لوزارة الخارجية العراقية تابعته "إيلاف" اليوم.

وأكّد الوزير اعتزاز العراق بالروابط الوثيقة المُتميِّزة والأخويّة التي تجمع بين بغداد والمنامة.. مُشدِّداً على أهمِّية تعزيز آلـيَّات العمل المُشترَك بين البلدين لتوحيد الصفِّ العربيِّ في مُواجَهة التحدِّيات كافة والتصدِّي لكلّ ما من شأنه النيل من أمن الدول العربيّة  وما تبتغيه من رخاء واستقرار.. داعياً إلى أهمّية دعم التضامُن العربيّ المُشترَك وكلِّ ما يُرسِّخ دعائم الأمن والسلم على الصعيدين الإقليميِّ والدوليّ، بحسب البيان.

وكانت البحرين قد استدعت سفيرها في بغداد للتشاور بعد  الاعتداء على سفارتها من قبل محتجّين على ورشة المنامة التي حضرها إسرائيليون لمناقشة الخطة الأميركية للسلام في الشرق الاوسط، داعية الحكومة العراقية إلى حماية موظفيها.

وقالت وزارة الخارجية البحرينية في بيان سابق إنّها "تستنكر الاعتداء المرفوض الذي استهدف مبنى سفارة مملكة البحرين لدى جمهورية العراق الشقيقة من قبل متظاهرين وأدى الى أعمال تخريبية في مبنى السفارة". وأضافت أنّها قرّرت "استدعاء السفير صلاح علي المالكي سفير مملكة البحرين لدى جمهورية العراق للتشاور وتحمّل الحكومة العراقية المسؤولية التامة لحماية سفارة وقنصلية مملكة البحرين في جمهورية العراق وجميع العاملين فيهما".

وأتى ردّ الفعل البحريني بعيد إحراق نحو 300 متظاهر العلم الإسرائيلي أمام سفارة البحرين في بغداد لكنهم لم يتمكّنوا من الدخول إلى باحة السفارة، حيث قامت القوات الأمنية من تفريقهم في وقت لاحق.

وعقب ذلك اعربت الحكومة العراقية عن اسفها للتجاوز على السفارة البحرينية في بغداد  مؤكدة اعتقال حوالي 60 من المشاركين في اقتحامها، معتبرة أمن السفارات خط أحمر وشكلت فريقا للتحقيق مع آمر القوة المكلفة بحماية السفارة لتقصيره.  

كما استدعت وزارة الخارجية البحرينية محمد عدنان محمود الخفاجي القائم بأعمال سفارة العراق لدى المنامة وسلمته مذكرة احتجاج رسمية على ما تعرض له مبنى سفارة البحرين في بغداد من اعتداء و أعمال تخريبية.. فيما تعهدت الرئاسات العراقية الثلاث للجمهورية والحكومة والبرلمان بحماية البعثات الدبلوماسية في البلاد واتخاذ الاجراءات القانونية الرادعة بحق من يحاول العبث بأمنها وسلامتها وتواجدها في العراق.