قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: رفعت مجموعات حقوقية أميركية دعوى قضائية الثلاثاء تطعن بقرار جديد للإدارة الأميركية يمنع غالبية المهاجرين من طلب اللجوء في الولايات المتحدة في حال مروا عبر المكسيك.

القرار الجديد الذي يعيد تحديد المؤهلين لطلب اللجوء كان من المقرر أن يدخل حيّز التنفيذ الثلاثاء. ويأتي إقراره مع شعور البيت الأبيض بالإحباط من فشل الكونغرس في تشديد قوانين الهجرة.

وقال محامي "الاتحاد الأميركي للحريات المدنية" لي غيليرنت في بيان "هذا أكبر مسعى من إدارة ترمب إلى حظر الهجرة حتى الآن" بعد إيداع الدعوى لدى المحكمة الفدرالية في سان فرانسيسكو. اضاف أن القرار "ينتهك بشكل واضح القانون الداخلي والدولي". وجعل ترمب مسألة الهجرة إحدى أهم سياساته.

الدعوى القضائية المرفوعة ضد الحكومة تقول إن القرار الجديد ينتهك قوانين الهجرة التي تقول بوضوح إنه لا يمكن منع حق اللجوء بناء على الطريق التي يسلكها المهاجرون للوصول إلى الولايات المتحدة.

تضيف الشكوى "في إطار التزام أمتنا حماية الأشخاص الفارين من الاضطهاد وتماشيًا مع التزاماتنا الدولية، فإن القانون الفدرالي السائد يقول إن مجرد العبور في دولة ثالثة ليس أساسًا لحرمان المهاجرين الذي يصلون إلى شواطئنا من حق اللجوء".

وكان المدعي العام الأميركي بيل بار أعلن الإثنين أن التدابير التقييدية الجديدة ضرورية لأن الولايات المتحدة "غارقة تماما في الأعباء المرتبطة باحتجاز مئات الآلاف من الأجانب ومعالجة طلباتهم على طول الحدود الجنوبية".

وأوضح مسؤولو الهجرة الأميركية أنهم يعتبرون غالبية المهاجرين الذين قدموا من أميركا الوسطى أخيرًا مهاجرين لأسباب اقتصادية، وبالتالي غير مؤهلين لحق اللجوء.

حرب بلا هوادة
غير أن المجموعات الحقوقية المدعية، ومنها "مركز قانون الفقر الجنوبي" و"مركز الحقوق الدستورية" تصر على أن القرار جزء من مسعى إلى تقويض نظام اللجوء الأميركي وإغلاق الباب في وجه المهاجرين الفارين من الاضطهاد.

وقالت المحامية لدى مركز قانون الفقر الجنوبي ميليسا كرو، إن "الحرب التي تشنها الإدارة بلا هوادة على طالبي اللجوء، أقل ما يمكن القول عنها أنها حقيرة"

وأضافت "من خلال سياساتها الواحدة تلو الأخرى تسببت هذه الإدارة بأزمة عند حدودنا الجنوبية"، معتبرة أن القرار الجديد سيفاقم الوضع ويعرّض سلامة المهاجرين الفارين من الاضطهاد للخطر.

يستهدف قرار البيت الأبيض مئات اللاجئين القادمين من أميركا الوسطى ودول أخرى الذين سعوا إلى دخول الولايات المتحدة من المكسيك وقدموا طلبات لجوء في الأشهر القليلة الماضية.

طلبات اللجوء - التي قدمتها عائلات قالت إنها فرت من العنف المستشري والفقر في بلدانها - تسمح لمقدميها البقاء في الولايات المتحدة والتنقل بحرية إلى حين البت في طلباتهم، وهو ما يمكن أن يستغرق عامين.

وارتفع عدد الأشخاص الذين قامت شرطة دوريات الحدود الأميركية بتوقيفهم على الحدود إلى أكثر من 144 ألفا في مايو ما اعتبر رقما قياسيا منذ 13 عاما، قبل أن يتراجع العدد في يونيو إلى 104 آلاف، غير أن الرقم لا يزال أعلى بنسبة 142 بالمئة مقارنة بالفترة السابقة من العام الذي سبقه. وغالبية العائلات قدمت من غواتيمالا وهندوراس والسلفادور.