قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتبرت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الجمعة أن تغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأخيرة التي هاجم فيها النائبات الديموقراطيات المتحدرات من أقليات "تتعارض مع ما يجعل أميركا عظيمة"، وقدمت دعمها غير المشروط إليهن.

إيلاف: قالت ميركل خلال مؤتمرها الصحافي الصيفي التقليدي "أود ان أنأى بنفسي بحزم (عن هذه الهجمات) وأنا متضامنة مع النساء اللواتي تعرّضن للهجمات".

رأت المستشارة، التي تقيم علاقات صعبة مع الرئيس الأميركي، أن "قوة أميركا تكمن في ذلك الشعب المتحدر من مختلف الأصول، والذي ساهم في جعل البلاد عظيمة"، معتبرة أن تغريدات ترمب ضد النائبات الأربع "أمر يتعارض مع ما يجعل أميركا عظيمة".

قبل ذلك نددت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الإثنين بكلام الرئيس الأميركي، الذي دعا النائبات إلى "العودة من حيث أتين"، باعتباره "غير مقبول إطلاقًا".

يتباين موقف ميركل مع سلوكها الاعتيادي، إذ تتفادى التعليق على مسائل تمتّ إلى السياسة الداخلية لدول أخرى. غير أن مسألة العنصرية شديدة الحساسية في ألمانيا التي تحرص على الظهور كمثال لتقبل الآخرين على ضوء ماضيها النازي.

هاجم ترمب مرارًا ألمانيا بصورة عامة، وميركل بصورة خاصة، حتى قبل تولي مهامه في البيت الأبيض، مستهدفًا بصورة خاصة سياستها السخية في مجال الهجرة وفائضها التجاري ونفقاتها العسكرية التي يعتبرها غير كافية. من جهتها، حذرت ميركل الرئيس الأميركي بعد انتخابه مباشرة بأن عليه الدفاع عن القيم الديموقراطية الغربية.